العدد 4032
الثلاثاء 29 أكتوبر 2019
اللبنانيون لن يأكلوا مقاومة يا سيد حسن
الثلاثاء 29 أكتوبر 2019

في خطبته التي ألقاها يوم الجمعة على خلفية المظاهرات التي تملأ الشوارع في لبنان والتي لا يبدو أن لها أي آخر، قام حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله اللبناني بتهديد الجماهير المحتشدة في الشوارع وقال لهم ما معناه أن الأمر لو تجاوز الحد فإنه سيقوم بالتعامل مع هذه المظاهرات، وأنه لا سبيل لتحقيق مطالبهم التي تدعو إلى إسقاط زعماء السياسة بعد أن ساءت الأوضاع المعيشية للناس في هذا البلد.

السيد نصر الله يريد أن يستخدم المقاومة التي نصب نفسه زعيما لها كنوع من الحصانة في مواجهة الجماهير التي ضاق بها الحال وضاقت بزعماء سياسيين لا يهتمون بما وصلت إليه أحوال الناس، ما الذي ستفعله المقاومة التي لم تجلب إلى لبنان سوى الدمار والخراب في الأسعار التي أصبحت فوق طاقة الناس، هل سيأكل الناس مقاومة؟

نصر الله يرفض مقدما ويقطع الطريق على المتظاهرين في ما يخص إحداث أي تغيير في المعادلة السياسية الموجودة التي هو جزء منها ويبين أن حزب الله فوق كل المطالب وفوق كل أحلام اللبنانيين الطامحين إلى حياة أفضل، كل هذا لأن الحزب لديه حصانة وهي حصانة المقاومة التي لم تعد تستطيع إطلاق رصاصة تجاه إسرائيل!

تهديدات نصر الله لم ولن تحل المشكلة، ونزول أعضاء حزبه قبل خطابه إلى الشارع واعتداؤهم على المتظاهرين لم يزد اللبنانيين إلا تصميما على البقاء في الشارع والتمسك بمطالبهم.

ومن الواضح أن خطاب نصر الله لم يرهب الجماهير المحتشدة لليوم العاشر على التوالي والتي تطالب برحيل الطبقة السياسية في تحد واضح للسياسيين وأحزابهم ومناصريهم.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية