العدد 4042
الجمعة 08 نوفمبر 2019
الامتحانات التحضيرية
الجمعة 08 نوفمبر 2019

يعد ما توجهت إليه وزارة التربية والتعليم من إلزام لجميع المدارس الحكومية بإجراء امتحانات تحضيرية قبل امتحانات منتصف الفصل الدراسي الأول، خطوة جيدة، تضاف إلى الخطوات الهادفة السابقة مثل إلغاء الواجبات المدرسية، ومن وجهة نظر إيجابية، فإنَّ هذا القرار له فوائد عدة، منها أن يتعرف الطلبة - دون أية ضغوط - على جوانب الضعف والقوة لديهم قبل خوض الامتحان الأساسي، وإسهام ذلك في تركيزهم على الدروس أو المواضيع التي تحتاج منهم إلى تحضير أو دراسة أكثر، وبالتالي معرفة مستويات الطلبة وتحسين نتائج امتحانات المنتصف الأساسية، إلى جانب أن بعض الطلبة يعانون من رهبة تقديم الامتحانات، وقد يؤثر ذلك على نتائج امتحاناتهم؛ إذ يأتون بنتائج تبعد عن مستوى استعدادهم ومعرفتهم بالمادة أو الدروس موضع الامتحان، والامتحان التحضيري قد يقلل بشكل كبير حدة هذه الإشكالية، ويسمح باطمئنان وثقة أكبر من قبل الطلبة، وبالتالي ارتفاع معدلات النجاح والتفوق، فمن غير المنطقي أن تؤثر هذه الامتحانات المبتكرة بشكل سلبي على مستوى الطلبة في أي حال من الأحوال.

ورغم بعض الردود التفاعلية السلبية على هذا القرار إلا أنه قرار سيجني ثماره الطلبة بالتأكيد، وسيتقدم بمستوياتهم، ويعتبر قراراً موفقاً جداً إلى جانب جملة القرارات التعليمية الأخرى التي قررت آنفاً.

ومن الجيد أنه يشمل ثلاث مواد أساسية هي اللغة العربية، اللغة الإنجليزية والرياضيات، وهي مواد قد تكلف الطالب في جامعة البحرين مثلاً، سنة من عمره لإعادة تدريسه إياها من أجل تهيئته لدخول الجامعة ودراسة موادها التخصصية، وذلك إذا لم يكن قد اجتاز المرحلة الثانوية بنسبة محددة في مادتي اللغة الإنجليزية والرياضيات على وجه الخصوص، كما سيفي هذا القرار بإعداد الطلبة لمتطلب اللغة الإنجليزية بصورة أفضل، وهو المتطلب الذي تشترطه معظم الجامعات في العالم، وبالتالي لا مبرر للهجوم على القرار الواعي للمعطيات والمتطلبات التعليمية الراهنة!.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية