العدد 4046
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019
البحرين ودول الآسيان
الثلاثاء 12 نوفمبر 2019

تفضل عاهل البلاد حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وأصدر المرسوم رقم (89) لسنة 2019 بانضمام البحرين لمعاهدة الصداقة والتعاون في رابطة دول جنوب شرق آسيا (دول رابطة الآسيان) وبروتوكولاتها المعدلة حتى 2010. وانضمام البحرين لهذا التجمع يشكل نقلة نوعية على كل المستويات الاقتصادية والتجارية ويفتح المجال لتدفق الاستثمارات وزيادة التبادل التجاري مع دول ليست بعيدة عن المملكة وهي دول هامة وقوية ذات إمكانيات وموارد طبيعية كبيرة، إضافة إلى القوى البشرية الهائلة والمدربة إذ توجد في البحرين أعداد كبيرة من مواطني هذه الدول.

مؤسسو “الآسيان” هم تايلند، إندونيسيا، الفلبين، ماليزيا، وسنغافورة. وتوسعت عضوية المنظمة لتشمل بروناي، كمبوديا، لاوس، ميانمار وفيتنام. ومن الأعضاء الحاليين نجد الصين، اليابان، كوريا الجنوبية، استراليا، الهند، نيوزيلندا، روسيا، أميركا والاتحاد الأوربي (على وشك) وغيرهم. ومن هذا يتضح مدى أهمية هذا التجمع الذي يضم أقوى الدول في العالم اقتصاديا، عسكريا، اجتماعيا، سياسيا، ثقافيا واستراتيجيا.

ولدى رابطة “الآسيان” شعار عظيم هو “رؤية واحدة، هوية واحدة، مجتمع واحد”. ويؤكد “آسيان” أن من بين أهدافه تسريع النمو الاقتصادي وتحقيق التقدم الاجتماعي والتنمية الثقافية في جنوب شرق آسيا من خلال عمل مشترك يقوم على روح التعاون والتكافؤ، والمشاركة من أجل تعزيز قواعد مجتمع مزدهر يسوده السلام. وإلى جانب ذلك، تحسين مستوى المعيشة للأعضاء وتقوية الحماية الاجتماعية، وتشجيع روابط التعاون في التدريب والبحث، ودعم الأنشطة الزراعية والصناعية والتجارية، وتوطيد العلاقات مع المؤسسات الدولية. كما توضح الرابطة أنها تشتغل أيضا على تعزيز السلام والاستقرار السياسي والاقتصادي في المنطقة، ووضع الآليات الكفيلة بتجنيب دول الرابطة أي نزاعات. ومن الأهداف أيضا إقامة منطقة تجارة حرة بين الأعضاء والدول الجارة وغيرها، يتم خلالها إلغاء القيود الجمركية كافة.

والانضمام لمعاهدة الصداقة والتعاون لدول الآسيان، سيتيح للبحرين فرصا أوسع لتعزيز التعاون مع هذه الدول وشعوبها. وهذا يفتح الباب واسعا لنظرة استراتيجية ثاقبة بعيدة المدى لتحقيق مصالح المملكة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية