العدد 4048
الخميس 14 نوفمبر 2019
وماذا بعد يا سيد براين هوك؟
الخميس 14 نوفمبر 2019

في أحدث تصريحاته قال المبعوث الأميركي الخاص بشأن إيران براين هوك “إن إيران انتهكت سيادة العراق ولا تزال تسعى للهيمنة عليه، وإن النظام الإيراني قام بالسيطرة على العراق لسنوات وهناك الكثير من المواطنين ضد هذا الأمر، وأكد أنه عندما يظهر النظام الإيراني فإن الفساد ليس بعيدا”.

بعد ستة عشر عاما جاء السيد هوك ليصرح لنا بما نعرفه وما يعرفه كل الأطفال، نحن نعرف يا سيدي أن إيران سيطرت على مقدرات العراق وصارت صاحبة الحل والربط، لكن من المسؤول عن هذه الحالة؟ من الذي قدم العراق على طبق من فضة لإيران لكي تفعل ما تشاء.

العراق كان شعبا واحدا، فأصبح طوائف تتناحر ويقتل بعضها بعضا، العراق كان له جيش قوي مسلح بأحدث الأسلحة وتبخر كل هذا في دقائق معدودة، العراق كان يمتلك احتياطيا من النفط، فأصبح هذا النفط نهبا للكثيرين عندما سيطرت عليه جماعات إرهابية مجرمة صارت تبيعه بثمن بخس للدول التي ترعاها وتستخدمها، العراق كانت به خيرات تطعم شعبه وتزيد، فأصبح العراقيون يصرخون بسبب المعيشة التي أصبحوا يعيشونها ويطلبون المدد من حكومة لا تملك أن تلبي مطالب الشعب في ظل التدهور الاقتصادي!

الدنيا كلها تفهم السبب كما تفهم التغلغل الإيراني في كل أنحاء العراق، الدنيا كلها تعرف أن إيران المستفيد الوحيد مما جرى في العراق. السيد هوك يقول إن الكثير من أبناء الشعب العراقي ضد السيطرة الإيرانية على مقدرات العراق، ونحن نسأله وماذا بعد يا سيدي؟ ماذا بعد هذا الاكتشاف الذي أعلنت عنه؟ ومن الذي سيقف ضد هذه الهيمنة الإيرانية وما هي أدواته؟.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية