العدد 4048
الخميس 14 نوفمبر 2019
صوت المواطن في (عراد)
الخميس 14 نوفمبر 2019

نشرت “البلاد” أخيرا على موقعها في تطبيق الانستغرام تصريحا مهما لعضو المجلس البلدي عن قرية عراد أحمد المقهوي، ذكر فيه الحال المزري الذي وصل إليه الأهالي هنالك بسبب الروائح المُقززة الصادرة عن شبكات المجاري، والتي يؤكد هو وجمع منهم، بأنها بسبب فشل المُقاول الذي تعاقدت معه الوزارة لأن يؤدي عمله كما يجب.

التصريح حمل أيضا معلومات أخرى عن انتشار القوارض والحشرات ووصولها بسبب ذلك لبيوت الناس، وبان هذه الباكج (الروائح والقوارض) دفع بعض الأهالي لإبداء الرغبة ببيع منازلهم ومغادرة عراد إلى مناطق أخرى.

وما بين ما يحدث في عراد والذي نفته الوزارة باتصال تلقيته من إحدى المسئولين بقسم الإعلام هنالك، نؤكد مجددا ضرورة إعادة النظر بشكل جذري لآلية تواصل الوزارات الخدمية مع المواطنين ومع أعضاء المجلس البلدي فيما يخص المواضيع العاجلة التي تهمهم غير قابلة التأجيل، وآلية حلها بالسرعة المرجوة.

وكما كانت الصحافة البحرينية دائما وأبدا المكان الرحب والحاضن للجميع، بنقل مشاكلهم واحتياجاتهم ومطالبهم، يتوجب أن تكون هي الخيار الأخير، وليس الأول لذلك، لكنها وبسبب من يتعثر في أداء واجبه، ويتلكأ، باتت خيارا أول وحاسما في المكاشفة وفي الكبس على المتخاذلين، وفي إيصال حقوق الناس ومطالبهم.

كلكم راع وكلكم مسئول على رعيته، نذكر بها كل مسئول في الأشغال وغيرها من الوزارات، ومن كان يجد بنفسه عدم الأهلية بأداء عمله، فليترك المناصب لمن يستحقها.

ختاما، أقدم شكري للعضو البلدي الجريء أحمد المقهوي والذي بات الصوت الناطق والجاهر لأهالي عراد على جهوده ومتابعته، وأدعو المسئولين للانصات لمطالب المواطنين هنالك فورا وبلا إبطاء.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية