العدد 4062
الخميس 28 نوفمبر 2019
كفاءات بحرينية
الخميس 28 نوفمبر 2019

تناقلت الصحف ووكالات الأنباء خبر إعلان شركة طيران العربية شراء ١٢٠ طائرة جديدة بقيمة ١٤ مليار دولار أميركي، حيث أعلنت الشركة ذلك خلال معرض دبي للطيران الذي أقيم مؤخرًا. هذه الشركة التي تمتلك طائرات اقتصادية هي في الواقع تعتبر جديدة في عالم الطيران، إذ إنها تأسست عام ٢٠٠٣ فقط، كما أنني فوجئت بأنها تسير خطوط منتظمة إلى 115 وجهة سفر!

وأنا لست هنا بصدد التسويق لهذه الشركة، وكما تلاحظون أن عنوان المقال لا يمت بصلة لمقدمة المقال! والسبب هو أنني أود أن أشيد بما يقوم به الرئيس التنفيذي للشركة وهو السيد عادل عبدالله علي، بحريني الجنسية، حيث أثبت أنه جدير بالثقة وتحمل هذه المسؤولية الكبيرة في ظل التنافس الشديد في مجال الطيران بسبب ارتفاع التكاليف التشغيلية والتأمين والصيانة وغيرها.

هذه الشخصية جديرة بالاحترام، حيث عمل في طيران الخليج لفترة طويلة وكان قد تقلد منصبا رفيعا جدًا، وأعرج هنا إلى شخصية أخرى جديرة بالتقدير والاحترام، إنه الكابتن محمد أحمد، وهو بحريني الجنسية ويملك خبرة أكثر من ٣٠ عاما في الطيران، وهو الآن يشغل منصب الرئيس التنفيذي لطيران السلام العمانية التي بدأت تسير رحلاتها مؤخرا إلى البحرين.

لا أريد أن أطيل ولو عرفتم قصة هذه الشخصية، حيث سبق لي أن كتبت مقالا عندما تشرفت بحضور النسخة الخامسة من فعالية سينما الآداب التي نظمتها في جمعية كلية الآداب بجامعة البحرين، وللأمانة أقول، ودون أيّة مجاملة، أبهرني تماماً ما شاهدته من أعمال سينمائية رائعة ومثيرة للاهتمام حيث جاء عرض أحد الأعمال السينمائية عن حياة الكابتن محمد أحمد التي أبكتني وأبكت جميع الحضور. قصة فيها الكثير من العبر والدروس لنا جميعًا صغارًا وكبارًا، ولا يسعني هنا أن أسرد قصته خلال هذا المقال.

خلاصة كلامي.. كيف استطاع البحريني أن يشق طريق النجاح والتفوق بكل جدارة واستحقاق وسطر إنجازات لا تعد ولا تحصى لجهة عمله، يجب أن نعي أن البحريني كنز متى ما أعطيت له الفرصة والثقة والصلاحية، ما ذكرته أعلاه نقطة في بحر، هناك الكثير من البحرينيين الذين يبدعون في مجالات مختلفة كالبنوك والتأمين والصناعة والطب وغيرها من التخصصات، ولابد أن نستفيد من إبداعاتهم وكفاءاتهم لبناء ونهضة هذه الأرض الطيبة. والله من وراء القصد.

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية