العدد 4065
الأحد 01 ديسمبر 2019
السفارة البحرينية بلندن... قصة نجاح
الأحد 01 ديسمبر 2019

تُقدم السفارة البحرينية في لندن بقيادة معالي الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، نموذجا حيا، وناجحا، ومتطورا، في تعزيز المكانة الدولية لمملكة البحرين، وفي تغذية العلاقات البحرينية البريطانية التاريخية، بشكل يتناسب مع متغيرات المرحلة، ومع تطلعات قيادات الحكم بكلا البلدين الشقيقين.

هذه الجهود الخيرة أسهمت - ولا تزال - في تعزيز المسيرة الديمقراطية من خلال تسليط الضوء (العالمي) على إنجازات البحرين المتعددة، منها مسيرة الانتخابات البرلمانية والبلدية والتي تقدم للداخل وللخارج، دروسًا مستفادة في نجاحات الأوطان.

وفي هذه المرحلة المهمة من تاريخ البحرين الحديث، اهتمت السفارة البحرينية بلندن، بأن تشبع الاهتمام البريطاني المتابع لسير الحراك الانتخابي في بلادنا، بمواد إعلامية مكثفة، وبلقاءات مع المسؤولين والبرلمانيين البريطانيين لإيصال المعلومة الوافية والصحيحة، والتي توجت بفوز السيدة الفاضلة فوزية بنت عبدالله زينل برئاسة البرلمان، بنجاح مُبهر غير مسبوق في المنطقة العربية.

إلى ذلك، قامت السفارة بوضع خطة عمل للعام 2018 (وأقدمها هنا كنموذج ليس إلا) لإبراز إنجازات مملكة البحرين في التنمية البشرية، وحقوق الإنسان، ومكافحة الاتجار بالأشخاص، وتعزيز دور المرأة في المجتمع، إضافة إلى الترويج الاقتصادي لفرص الاستثمار في المملكة.

ولذلك كله، عقدت السفارة قرابة 97 اجتماعا مع عدد من النواب في مجلس العموم البريطاني خلال العام 2018 لوحده، كان لها أثر إيجابي بتوصيل حقيقة الصورة لدى المسؤولين في الحكومة البريطانية، وهو ما تبين أثناء الجلسة النقاشية في البرلمان البريطاني بقاعة “ويستمنسر” بعنوان “انتهاكات حقوق الإنسان في البحرين والمساعدات البريطانية” في 11 سبتمبر 2018 بفضل المعلومات الوافية والتقارير المركزة والدقيقة التي وفرتها السفارة قبيل عقد المناقشة.

بالأثناء، أسهمت التحركات الحثيثة التي يقوم بها المسؤولون هنالك على رأسهم معالي الشيخ فواز بن محمد آل خليفة، والزيارات الرسمية التي عقدت مع الكثير من المسؤولين البريطانيين، ودقة وشمولية المواد الإعلامية والخبرية إلى نتائج إيجابية عديدة منها ما ذُكر بتقرير وزارة الخارجية البريطاني السنوي للعام 2018 بشأن وضع حقوق الإنسان حول العالم، إذ لم يشهد التقرير أي جوانب سلبية عن البحرين، بل تضمن إشادات متعددة لما قامت به البحرين في مكافحة الاتجار بالأشخاص وغيرها.

136 اجتماعا هي حصيلة اللقاءات الفعالة التي قامت بها السفارة البحرينية مع الحكومة البريطانية، وبخاصة مع مسؤولي وزارتي الخارجية والدفاع والنواب، إذ وجدت تجاوبًا كبيرًا من قبلهم لإقامة محادثات واجتماعية مستقبلية تصب لصالح البلدين الشقيقين، ولقد جاء افتتاح المنشأة البحرية البريطانية في أبريل 2018 تحت رعاية عاهل البلاد المفدى، تعزيزا لهذا المسار، وإنجاح لهذه العلاقات الثنائية التاريخية.

وهنالك مكتسبات وجهود أخرى لا تسع لها مساحة المقال لسردها، وهي كثيرة ومتنوعة، تقول كلها إن البحرين محفوظة برحمة الله عز وجل قبل أي شيء، ثم بالرجالات المخلصين الذين يسهرون الليل والنهار للدفاع عن مكتسبات البلد وسمعتها، وهو أمر مشهود ومقدر، نكتب عنه، من وازع وطني بحت، وبالله التوفيق.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية