العدد 4065
الأحد 01 ديسمبر 2019
وظائف شاغرة.. “حدها كجرة”!
الأحد 01 ديسمبر 2019

لا تصلح هذه الوظائف الشاغرة، لا للبحرينيين إلا لفئة “قليلة منهم”، ولا لغير البحرينيين “إلا لفئة قليلة منهم أيضًا”، وهي في الواقع شواغر متوافرة بكثرة ومزاياها متعددة، وترغب فيها تلك الفئة “القليلة” وإن كثرت وتعددت جنسياتها وأديانها ومذاهبها بل وحتى “قيمها وأخلاقها”، وننصح الناس “المحترمين” ألا يتقدموا لهذه الوظائف فهي لا تليق بهم:

مطلوب داعية وواعظ: أول شرط لأصحاب الطلبات أن تكون هيئتهم ملاءمة ومناسبة ومتطابقة مع طبيعة العمل، وإن لم يكونوا كذلك، أي أن مظهرهم “مظهر لوفرية ولا يناسب الوظيفة”، فسيتم إدماجهم في دورة تدريبية مكثفة بحيث عليهم خلال فترة الدورة “تربية لحية”، أيًا كان شكلها.. مرتبة.. طويلة.. قصيرة.. أو حتى على موضة ذقن “أرطوغول” المنتشرة حاليًا والمستوحاة من الذوق العثماني الشهير، بالإضافة إلى أن يتدربوا بشكل جيد على حفظ بعض الآيات القرآنية الكريمة والأذكار، والقدرة على البكاء والتباكي إن تطلب الأمر وقت الصلاة أو الخطبة، على أن تكون مهمتهم الرئيسة نشر الأفكار الطائفية والتشدد والتزمت والتكفير، والإبداع في إنتاج شكل جديد من أشكال التطرف، ومواجهة الوسطية، ويشترط في أصحاب الطلبات أن يكونوا جاهزين للعمل في كل البلدان ومخاطبة كل الشعوب... ملاحظة: لا مشكلة إن كانت كرش صاحب الطلب كبيرة أو عينه حمراء من الأصل يتطاير منها الشرر، فهذه ميزة إضافية لها علاوتها الخاصة.

مطلوب عارض أزياء “فاشينيست”: لا يشترط في هذه الوظيفة الخبرة أو الشهادات العلمية، على أن تتوافر في المتقدمين والمتقدمات، العارضين والعارضات، المستعربين والمستعربات، الجادين والجادات، المصرقعين والمصرقعات، القدرة على الظهور في وسائل التواصل الاجتماعي كل يوم “شكل”.. وكل يوم “زي”.. وكل يوم “حاجة خسيسة”.. تسيء للذوق العام وأعراف المجتمع، وأن تتوافر لدى أصحاب الطلبات القدرة على تحقيق أعلى متابعة لاسيما بين الأطفال والناشئة والشباب، ومن مميزات الوظيفة علاوة على الراتب والمكافآت، هناك دعم فني ولوجستي وواسطات ونفوذ وحماية قانونية أيضًا.

مطلوب إعلامي مرتزق: ومن أهم متطلبات التقدم لهذه الوظيفة، باشتراطها ومعيارها، وهي مفتوحة لكل الجنسيات من الجنسين، أن يكون قادرًا على العمل في كل الدول، ويمتلك خبرات ومهارات في إثارة المجتمعات وبث الأكاذيب ونشر الكراهية والعداوات بين الناس، وسواء أتقن لغة أو لغات عدة، فيتوجب عليه أن يكون حاضرًا للرصد والمتابعة، بحيث يتمكن من اختيار الموضوعات والأفكار للتقارير والبرامج والأخبار والبيانات وسائر فنون العمل الإعلامي لإثارة الضغائن والأحقاد، والراتب جدًا ممتاز، والمكافآت “عد واغلط”.. لا حصر لها.

قد تكون “هلوسة”.. غير أنه، ومع شديد الأسف، أصبحت تلك النماذج المذكورة أعلاه، من أكثر الفئات السيئة ذات الحظوة في مختلف المجتمعات المتخلفة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية