العدد 4065
الأحد 01 ديسمبر 2019
المرأة البحرينية... نجاحات وإنجازات عظيمة
الأحد 01 ديسمبر 2019

تحتفل مملكة البحرين اليوم بيوم المرأة، حيث تأتي هذه المناسبة السعيدة والمرأة البحرينية تعيش أزهى عصورها، وأوج تألقها، وأروع إنجازاتها، هي المرأة التي كافحت وتعلمت وشاركت في صناعة القرار، وصياغة مختلف المشاريع الوطنية للبلاد، نعم كان لها ذلك بدعم كبير ومتواصل من لدن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى، وصاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر، وصاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، حفظهم الله ورعاهم، حيث منحت المرأة البحرينية حق المشاركة في صناعة القرار الذي يحدد مصير وطنها، ومن خلال مشروع تمكين المرأة الذي دشنته قرينة عاهل البلاد المفدى رئيسة المجلس الأعلى للمرأة صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة بنت إبراهيم آل خليفة حفظها الله ورعاها وضعت من خلاله المرأة البحرينية على منصات التتويج، فحصلت على حق السبق في اعتلاء أعلى المناصب حتى أصبحت مثلا يحتذى به في الجدارة والمهارة وتحقيق أحلام بنات جنسها في حياة أفضل وعالم أجمل.

إن شرف تمثيل المرأة للوطن في المحافل الإقليمية والدولية ما كان له أن يتحقق لو لم يكن لدينا سلك دبلوماسي رفيع المستوى، ونفر مؤهل وقادر على فهم خصوصيات العالم الجديد وهضم متغيراته وتتبع مكوناته، واستلهام العبر والدروس من مساجلاته وأطروحاته الخلاقة، لذا فإن اعتلاء الهرم الدبلوماسي الوطني بشخصية قادرة وفاعلة ومؤثرة في القرار السياسي الأممي مثل وزير خارجيتنا معالي الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة الذي يشرفني الانتماء لوزارته الفاعلة هو ما جعلني أشعر كامرأة بأن الآمال كل الآمال ممكنة، وأن الأحلام كل الأحلام محققة وأن الفرص جميع الفرص متكافئة، ولعل في المكانة الدبلوماسية التي حظيت بها معالي الشيخة رنا بنت عيسى آل خليفة كأول وكيل لوزارة الخارجية ما يؤكد نجاح وترقي مشروع تمكين المرأة وأنه لم يكن أبدا حبرا على ورق، لكنه يشترط في أدق أدبياته أن تكون السيدة مؤهلة، وأن تكون قدرتها على التأثير متوفرة، وأن تصبح على مستوى المهارات الدبلوماسية على أعلى درجة من التيقن بأن بلادها تقف على مسافة واحدة من القضايا الإنسانية المعاصرة، هذه هي معالي الشيخة رنا وكيلة وزارة الخارجية التي استحقت مقعدا عن جدارة ومنحت لمكانتها الرفيعة ذلك الزخم الذي يثبت أن رؤية جلالة الملك كانت دائما على حق وأن حماس قرينته صاحبة السمو الملكي الأميرة سبيكة كان في صميم موقعه وبهاء تموضعه. كل عام والمرأة البحرينية ووطننا الغالي بألف خير.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية