العدد 4067
الثلاثاء 03 ديسمبر 2019
ارحم أعصاب البحرينيين يا سيد سوزا!
الثلاثاء 03 ديسمبر 2019

لا أعرف تماما ما الذي يدور في خلد السيد هيليو سوزا أثناء اختياره تشكيلة المنتخب الوطني الأول لكرة القدم قبل أي مباراة رسمية!

لكنني أعرف أنه مدرب يتمتع بعقلية "استكشافية" جاء بها من البرتغال، ليس اقتفاء لأثر أبن جلدته المستكشف الشهير فرناندو ماجلان، وإنما لارتباط مسيرته المهنية في مجملها مع منتخبات الشباب.

سوزا لا يبحث عن اكتشاف لاعب أو لاعبين من خلال أسلوب المداورة الذي يتبعه مع الأحمر منذ تسلمه مهام عمله مع الاتحاد البحريني لكرة القدم، وإنما يبحث عن تشكيلة منتخب رديف بأكمله!

لست ضد أسلوب المداورة، فهو نهج يتبعه العديد من المدربين العالميين، خصوصا عندما تكون دكة البدلاء متخمة بالنجوم وروزنامة المشاركات مكتظة بالمباريات، لكنني أخشى كثيرا من التغييرات التي تفقد الفريق توازنه في المنعطفات المهمة.

ما حدث للأحمر في تصفيات كأس العالم أمام هونغ كونغ وبعد ذلك أمام السعودية في خليجي ٢٤، من تراجع في المستوى يعود بالدرجة الأولى للتغييرات الجذرية التي أجراها البرتغالي على التشكيلة وهو أمر مقلق للغاية.

 رغم ذلك يجب الاعتراف أن المدرب البرتغالي أثبت نجاعة أسلوبه بالنتائج التي يحققها الأحمر بأقدام لاعبينا الموهوبين، وحتى الآن تسير الأمور في صالح السيد سوزا.

الفوز بلقب بطولة غرب آسيا واستمرار المنافسة على بطاقة التأهل للمونديال، فضلا عن الصعود للدور الثاني من دورة كأس الخليج الحالية، مؤشرات ترفع من اسهم هيليو سوزا حتى وإن ارتفع ضغطنا في بعض الأحيان!

إلى ذلك تبقى المداورة أسلوبا ينبع من ثقة المدرب البرتغالي بلاعبينا الرائعين، لكن الزائد كما الناقص كما يقال، والبحث عن "بيضة القبان" أفضل بكثير من البحث عن "بيضة الديك" التي قد لا تأتي!

التعليقات
captcha

2019 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية