العدد 4070
الجمعة 06 ديسمبر 2019
د. جاسم حاجي
الذكاء الاصطناعي والروبوتات في الرعاية الصحية
الجمعة 06 ديسمبر 2019

لقد تطور الذكاء الاصطناعي بشكل متزايد ليصبح قادرا على فعل ما يفعله البشر، لكن بشكل أكثر كفاءة، وبسرعة أكبر وتكلفة أقل، فالإمكانات لدى كل من الذكاء الاصطناعي والروبوتات في الرعاية الصحية شاسعة، كما هو الحال في حياتنا اليومية، أصبح “الذكاء الاصطناعي والروبوتات” بشكل متزايد جزءًا من نظامنا البيئي للرعاية الصحية، وفي ما يلي أبرز الطرق المختلفة التي توضح كيف يحدث هذا التحول حاليًا.

من أكبر الفوائد المحتملة للذكاء الاصطناعي مساعدة الناس على البقاء بصحة جيدة حتى لا يحتاجون إلى طبيب، أو على الأقل ليس بالقدر نفسه، إن استخدام الذكاء الاصطناعي وإنترنت الأشياء الطبية (IoMT) في تطبيقات صحة المستهلك يساعد بالفعل الناس. يشجع استخدام التكنولوجيا والتطبيقات السلوك الصحي لدى الأفراد، ويساعد في الإدارة الاستباقية لأسلوب حياة صحي، إنه يضع المستهلكين في موقع السيطرة على صحتهم.

ويزيد الذكاء الاصطناعي قدرة المتخصصين في الرعاية الصحية على فهم الأنماط اليومية واحتياجات الأشخاص الذين يهتمون بهم بشكل أفضل، واستنادا إلى ذلك الفهم فإنهم قادرون على تقديم الملاحظات، والتوجيه، والدعم بشكل أفضل للبقاء بصحة جيدة.

يتم استخدام الذكاء الاصطناعي بالفعل للكشف عن الأمراض، مثل مرض السرطان، بدقة أكبر وفي مراحله المبكرة، وفقا لجمعية السرطان الأميركية، فإن نسبة عالية من تصوير الثدي بالأشعة السينية تعطي نتائج خاطئة، مما يؤدي إلى أن 1 من كل 2 من النساء الأصحاء يقال لهن إنهن مصابات بالسرطان، يمكّن استخدام الذكاء الاصطناعي من مراجعة صور الثدي الشعاعية وترجمتها 30 مرة أسرع بنسبة دقة 99 %، ما يقلل الحاجة إلى أخذ الخزعات غير الضرورية.

كما يتم تطبيق انتشار الأجهزة القابلة للارتداء الاستهلاكية والأجهزة الطبية الأخرى جنبا إلى جنب مع الذكاء الاصطناعي للإشراف على مرض القلب في مرحلة مبكرة، ما يمكن الأطباء وغيرهم من مقدمي الرعاية على المراقبة بشكل أفضل للكشف عن النوبات التي قد تهدد الحياة في مراحل مبكرة وأكثر قابلية للعلاج.

باستخدام التعرف على الأنماط لتحديد المرضى المعرضين لخطر تطور حالة - أو رؤيتها تتدهور بسبب نمط الحياة أو العوامل البيئية أو الجينومية أو غيرها - هو مجال آخر يبدأ فيه الذكاء الاصطناعي السيطرة في مجال الرعاية الصحية.

وبعيداً عن فحص السجلات الصحية لمساعدة مقدمي الرعاية على التعرف على الأفراد المصابين بأمراض مزمنة والذين قد يكونون معرضين لخطر حدوث نوبة ضارة، يمكن للذكاء الاصطناعي مساعدة الأطباء على اتباع نهج أكثر شمولاً لإدارة الأمراض، وتنسيق خطط الرعاية على نحو أفضل ومساعدة المرضى على إدارة برامج العلاج طويلة المدى والامتثال لها بشكل أفضل.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية