العدد 4075
الأربعاء 11 ديسمبر 2019
تباركت كل التواريخ بحصولنا على كأس الخليج
الأربعاء 11 ديسمبر 2019

توسد شعب البحرين بأكمله يوم الأحد الماضي الفرح، وتكلم بلغة الانتصار بمناسبة فوز منتخبنا الوطني لكرة القدم ببطولة خليجي 24 ليس بجدارة فحسب، إنما بقوة خارقة ومستوى رفيع أثبت فيه اللاعب البحريني شخصيته الفذة التي تستطيع أن تكسب أي شيء مهما كان الثمن. كانت دقائق تاريخية بكل معنى الكلمة، شعرت شخصيا بقنبلة تنفجر في صدري عندما أطلق حكم المباراة صفارة النهاية ليكتب واقعا جديدا لا يمكن أن تحمله أردية الكلمات، فقد عرفنا أخيرا معنى “كأس الخليج” الذي انتظرته الجماهير البحرينية قرابة 50 سنة، تعاقبت أجيال عشقت كرة القدم حتى الجنون، وتبدلت الحياة وسافر النهار وجاء الليل، لكن لحظة الترقب والانتظار امتدت وكان العشم أن تثمر، وقد أثمرت في عام “المئوية”، مئوية التعليم، ومئوية الشرطة، ومئوية العمل البلدي، بشكل متزامن مع “عام الذهب” الذي قال عنه سيدي صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله ورعاه (عام الذهب الذي اعتمدناه كعنوان لكل مساعينا الوطنية) في افتتاح دور الانعقاد الأول من الفصل التشريعي الخامس لمجلسي الشورى والنواب.

تباركت كل التواريخ بحصولنا على كأس الخليج لأول مرة، ليخط الأحمر اسمه بالجواهر في سجل البطولة، وتتوشح الرياضة البحرينية في أجمل حللها وأبهاها وذلك بفضل الاهتمام والرعاية الكريمة التي يوليها سيدي جلالة الملك المفدى حفظه الله ورعاه لأبنائه الشباب باعتبارهم ركيزة التطور والبناء، وكذلك الدعم والرؤية الثاقبة والاهتمام الملون بأناشيد البطولات والإنجازات من قبل سمو الشيخ ناصر بن حمد آل خليفة ممثل جلالة الملك للأعمال الخيرية وشؤون الشباب، مستشار الأمن الوطني، رئيس المجلس الأعلى للشباب والرياضة، والذي عزز مكانة مملكة البحرين على الساحة الرياضية الإقليمية والدولية.

لا أزيد شيئا كثيرا عما قيل عن مدرب منتخبنا الوطني “دي سوزا” في مختلف القنوات الرياضية، لكنني أقول إن هذا الرجل جاء بفكر يختلف عن المدارس المعترف بها في تدريب كرة القدم، وسيكون أسلوبه أعظم دستور في عالم التدريب.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية