العدد 4093
الأحد 29 ديسمبر 2019
مقامات “أبو الحديد”... في أمنيات العام الجديد
الأحد 29 ديسمبر 2019

حدثنا الولي الصالح صاحب المجد العتيد، والتاريخ التليد، والمناقب المأثورة منذ زمن بعيد.. السعيد المجيد بن أبي الحديد، عن أبواب هي للأمنيات والآمال والطموحات مفتوحة، ونوافذ تطل على أسعد المقامات في “الجية والروحة”، وعما يملأ القلوب والنفوس والأرواح من أمنيات العيش في بحبوحة، فقال أعلى الله مقامه، وهو يستعد لبدء دوامه، ويستعيذ بالله العلي العظيم من الشيطان الرجيم ومن النفس اللوامة، إن الأمور إلى الخير صائرة، وما على بني البشر إلا أن يكونوا من ذوي العزائم والنوايا الصابرة.

خاطب الولي الطيب أبي الحديد الناس عن أمنيات العام الجديد، فبدأ أول ما بدأ بالشتيمة، وابتعد عن الملافظ الكريمة، واستغرب الناس في دهشة، فكيف يكون هذا كلام صاحب الأقوال الحكيمة؟ لكنهم على هون صبروا، وانتظروا حتى ينهي خطابه، فلعل في خاتمته ما يسعد أحبابه، أو فيه من الخلاصة ما ينفع لبابه.. فواصل الكلام في غضب، كأنه والحال نار تشتعل في كومة من الحطب، وزاد قوله “هذا هو العام الجديد قد أتى يجر أذياله.. فلا ترسلوا التهاني، ولا أريد نغمة الأماني.. سئمت مما تملأون الجيب من أحلام، بأن يعم الخير والسلام، ويسعد الأنام، فكل هذا القول مكرور على مدى الزمان، وكرور الأيام، ونسمع الناس تلوكه في كل عام.. وذاك أسوأ السواد، حين نمني النفس والعباد.. بأن عامنا الآتي بلا شك جميل.. وفيه يحلو النغم الأصيل.. وفيه الفرج المفرح للقصير والطويل، لن نسمع الصراخ والعويل.. بل كلما فيه بعون الله يملأ النفوس بالحمد وبالشكر الجزيل”.

وواصل الحديث “قبل قليل قلت والحال على رأسي كما النفيخ.. وحالكم كما العطشان يعدو في رمال من زخيخ.. لا تخدعوا أنفسكم، فلا سلم ولا غنى ولا رفاه ولا بطيخ.. في كل عام نتمنى تنتهي الحروب.. ونقطع الدروب.. بلا خوف ولا هلع يسكن في القلوب.. وها هي الحروب مستمرة.. فأين أمنياتكم بأن يحل ذلك السلام؟ وها هي الضرائب الثقيلة مستقرة، فأين ذلك الرفاه والوئام؟ وها هي الأسعار في اشتعال، لا ترحم الآباء والعيال، وها هي الديون فوق ظهرنا، تقطع منا شهقة وزفرة، كأننا المخنوق بالحبال”.. ثم بكى أبو الحديد في ألم.. لكنه قال وفي عينيه دمعة لماعة.. لا بأس يا جماعة.. استقبلوا عامًا جديدًا بالدعاء، لا بأس ولا تثريب إن كانت لكم وداعة.. ستنتهي الحروب، وتنتهي المجاعة، وتصبح الأسعار في قائمة الشفاعة.. فلتحلموا بالخير تحصدوه.. وعامكم سعيد.. تذكروا.. قال أبو الحديد.. في خطبة جميلة بيوم هادئ ومنعش.. تفاءلوا بالمشمش.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية