العدد 4109
الثلاثاء 14 يناير 2020
رؤيا مغايرة فاتن حمزة
رحيل آخر القادة المؤسسين لمجلس التعاون
الثلاثاء 14 يناير 2020

توفي يوم الجمعة أطول الزعماء العرب حكما، عن عمر ناهز 79 عاما، خبر مفجع أفاقت عليه سلطنة عمان، وعم الحزن كل أنحاء السلطنة في الساعات الأولى من فجر يوم السبت، ولم يكن للسلطان قابوس رحمه الله وأسكنه فسيح جناته وريث، كما لم يُعلن قبل وفاته عن تسمية خليفة له، وكان أمام مجلس العائلة ثلاثة أيام لاختيار سلطان جديد، لكن الذي حدث هو أن العائلة ارتأت أن تفتح ظرفا مختوما كتب فيه السلطان سرا اسم من يريد أن يخلفه.

وتجمعت حشود من الناس أمام مسجد السلطان قابوس في العاصمة مسقط، قبل دفن الراحل في مقبرة العائلة، وقد أدى ابن عمه، هيثم بن طارق آل سعيد، القسم خليفة له.

بعد 50 عاماً من العطاء ترجل آخر القادة المؤسسين لمجلس التعاون الخليجي، لقد حقق السلطان قابوس لعمان خلال نصف قرن من حكمه الكثير، إنجازات في كل المجالات أحدثت نقلة جعلت من سلطنة عمان بلدا أكثر تقدما وانفتاحا وفي أفضل المستويات في كل المحافظات والولايات والقرى. وقد تميز رحمه الله بحكمته وهدوئه وحبه لشعبه حتى استطاع أن يكسب محبتهم ومحبة واحترام العالم، واستطاع بصفاته أن يجعل لبلاده سياسة مختلفة غير انفعالية تجاه قضايا الإقليم والعالم.

اختار السلطان قابوس أن تكون لديه علاقات مفتوحة مع العالم، وكما قال في أحد تصريحاته: “عمان اليوم غيرها بالأمس، فقد تبدل وجهها الشاحب ونفضت عنها غبار العزلة والجمود وانطلقت تفتح أبوابها ونوافذها للنور الجديد”.

 

‏أسأل الله أن يغفر له ويرحمه بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، وتعازينا لإخوتنا في عُمان، تعازينا للأمة العربية والإسلامية، تعازينا لكل محب لها. نسأل الله أن يلهم الشعب الشقيق الصبر والسلوان ويجعل الفردوس الأعلى مثوى قائد النهضة العُمانية.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية