العدد 4120
السبت 25 يناير 2020
“خير البحرين حق اعيالها وبس”
الجمعة 24 يناير 2020

فرحت كأبناء الشعب البحريني بالتوجه الحكومي الأخير الذي يخص إنهاء عقود المستشارين والموظفين الأجانب الذين يعملون في الوزارات والهيئات والمؤسسات الحكومية، فمن غير المعقول أن يبقى الموظف الأجنبي سواء كان مستشارا أو أي مسمى وظيفي آخر في مكان عمله لسنوات طويلة “مفضل وأمعزز ومكرم” ويكلف الدولة الكثير من الأموال الطائلة، وإنتاجيته محدودة جدا “حرة ومضرة”، في الآن نفسة نجد أبناء البحرين الأكفاء أصحاب الشهادات العليا والخبرات التراكمية مستبعدين ولا يجدون تلك الفرص التي توافرت للأجنبي.

“أسنين” ونحن نقول “ما يعمر الديرة إلا حصاها”، فالبحريني أحق وأجدر بنيل تلك الوظائف والمهن رفيعة المستوى فهذا وطنه ووطن أجداده، كل أملنا أن يفعل هذا القرار الذي بدورنا نشكر كل من دفع به للخروج فهو يسير في الاتجاه الصحيح، “ونبي نقمض ونفتح ونجوف” كل القطاعات الحكومية أصبحت خالية من الموظفين الأجانب.

الصورة الثانية

كعادتها سنويا تقوم الإدارة العامة للمرور بتكريم السواق المثاليين من المواطنين وذلك لرفع مستوى السلامة المرورية في المجتمع البحريني والمحافظة على أرواح الجميع من الحوادث والالتزام بقوانين وأنظمة المرور وعدم مخالفتها. نأمل من الإدارة أن تولي اهتماما أكبر بشريحة السواق الشباب الذين مضت عليهم فترة خمس سنوات دون مخالفات أو حوادث أو تجاوزات مرورية، وأن تضيفهم ضمن السواق المثاليين من الفئات الأخرى تشجيعا لهم ولبقية السواق الآخرين الذين في أعمارهم.

الصورة الثالثة

نرصد صور عمال النظافة غير الحضارية عند الإشارات المرورية وعلى الشوارع الرئيسية، فتواجدهم هذا ليس من أجل القيام بواجباتهم الموكلة إليهم، إنما للتسول وكسر خواطر السواق و”قميضة” هناك من يتعاطف معهم ويمد لهم “المقسوم” وخصوصا من قبل الجنس الناعم، لهذا المطلوب من أصحاب شركات النظافة الخاصة التي تقوم بأعمال النظافة في المحافظات الأربع تحذير العمال ومنعهم من استمرارية مثل هذه التصرفات المرفوضة التي قد تعرض أرواحهم للخطر وفي نفس الوقت تسبب مشاكل مرورية للسواق عند تلك التقاطعات المزدحمة.

كذلك هناك عمالة من جنسية آسيوية معروفة تقوم ببيع منتجات مختلفة في تلك الأماكن الحساسة وعلى الجهات الأمنية المختصة منعهم وعدم تركهم يسرحون ويمرحون وسط المركبات ويتسببون في إحداث إرباك وتعطل للحركة المرورية. وعساكم عالقوة.

التعليقات
captcha
التعليقات
معقولة هذا الكلام
منذ شهرين
استفسارات للسيد الصحفي
1- هل هو توجه حكومي أم قرار حاسم مثلما كتبت السيدة زينب عبد الأمير سابقًا في أخبار الخليج.
2- هل حضرتك عندك إحصاء حكومي حتى تصف انتاج الأجانب (إنتاجيتهم محدودة جدًا) ام أن هذا رأيك انت فقط.
3- أرجوك إقرأ آراء صحفيين آخرين وفي نفس جريدتك عن إنتاجية أبناء بلدك.. مقال السيد علي الصايغ (سوء خدمات الاتصالات)
4- هل لديك أطباء حتى يسدون فراغ الأجانب في جميع مراكز البحرين، والمستشفيات مثل البحرين التخصصي، ابن النفيس، دار شفاء الجزيرة، الهلال.. ياسيدي كلهم أطباء أجانب إلا قليل، فهل كلهم إنتاجيتهم محدودة؟
5- أرجو من الصحف البحرينية خاصة قسم التحرير مراجعة مقالات السادة الصحفيين فنيًّا ومعلوماتيًّا حيث إن بعضهم يكتب دون تحر وبلهجة فيها تشف وغل وعناوين لا تليق بصحف وطنية محترمة!!
6- عدم السماح بوصف الصحفي ذي الإنتاجية الكثيرة غيره بم ليس فيه ومراجعته ومناقشته.. يا سادة هل الحكومة بمؤسساتها وهيئاتها تنتظر حتى يأتي أي أحد ويصف موظفيها بالإنتاجية المحدودة طيلة هذه السنوات.. ما يحيق في صدرك إلا النار!! أراك تقصد من حيث لا تعلم كلام شخصيتين بوصفهم الموظف البحريني بأنه لا يحب العمل وكلام دكتور جعفري بمقدار إنتاجية البحريني 42 دقيقة في الأسبوع!! أرجوك تحر الدقة وبلاش تقول كلام لا يليق بك وبالصحيفة!!
هل تنتظر الحكومة أحدًا يصرح بذلك نيابة عنها!!
منذ شهرين
هل الحكومة لا تعرف إنتاجيتهم؟؟ حتى تأتي حضرتك وتقيم إنتاجيتهم بالمحدودة جدا!!
ماذا يفعل ديوان الخدمة المدينة بالتقييم السنوي إذن؟؟
هل اطلعت حضرتك على أدائهم وإنتاجيتهم، وتفضلت بإطلاع الحكومة على ذلك؟
لماذا يتبرع بعض الصحفيين بأخذ مهام الحكومة ويصدرون أراءهم على الموظفين الأجانب دون احتراز!!
الرجاء منكم مراجعة ديوان الخدمة المدنية، وهيئة تنظيم سوق العمل، والهيئة الوطنية للتوظيف، والمؤسسات، والمدارس، والجامعات، والمعاهد وتسألوهم عن إنتاجية الموظفين الأجانب لديهم!!
لا تتطوعوا بإصدار أحكام عامة دون دراسة مثل العامة!!
الحكومة البحرينية تفسخ عقد أي مقصر أجنبي وكذلك تسرح أي موظف بحريني لا يؤدي عمله بضمير!!
الرجاء عدم إطلاق الكلام هكذا!! فهو دال على مغزى المقال والمقول والقائل!!

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية