العدد 4120
السبت 25 يناير 2020
في اليوم الدولي للتعليم
الجمعة 24 يناير 2020

تحتفل منظمة اليونسكو باليوم الدولي للتعليم هذا العام تحت شعار “التعلم من أجل الناس والكوكب والرخاء والسلام”، فالتعليم حق من حقوق الإنسان (المادة 14)، وهذا يتطلب توفير فرص التعليم للجميع مدى الحياة، وبالتعليم تتطور الحياة ومكافحة الأمراض وكسر دائرة الجوع والفقر، وبالتعليم ينتهي التخلف وينمو الفكر الإنساني إبداعًا وإنتاجًا في جميع المجالات، وتعاني بعض الدول من كثرة أعداد أطفالها وشبابها وبناتها واللاجئين غير الملتحقين بالمدارس وأمية الكثيرين منهم وخصوصا في البلدان المتأثرة بالنزاعات المسلحة.

إن التعليم أساس التنمية والسلام وأساس بناء المجتمعات المستدامة تنمويًا، وحرمان البعض من التعليم يُمثل انتهاكًا لحق من حقوق الإنسان، وتدعو اليونسكو إلى إعطاء فرصة التعلم لجميع الفئات المجتمعية من أقليات ولاجئين وذوي الإعاقة من الكبار والصغار بما يتوافق مع الهدف الرابع من خطة التنمية المستدامة لعام 2030م الذي يُشير إلى (التزام الحكومات بضمان التعليم الجيد المنصف والشامل وتعزيز فرص التعلم مدى الحياة للجميع). ولتحقيق هدف التعليم للجميع لابد من زيادة الاستثمارات الوطنية في مجال التعليم وزيادة الإنفاق عليه وحث غير المتعلمين على مواكبة الدراسة والتعلم بما يؤدي إلى ارتفاع نسبة المتعلمين وتقليل نسبة الأمية.

إن الاحتفاء بهذا اليوم يُجسد أهمية العِلم ودوره في حياة الإنسان، ويؤكد أهمية التعليم ومساهمته في استدامة بناء المجتمعات السليمة، لذا لابد من جعل التعليم أولوية وطنية ودولية، وتتحمل جميع الحكومات في دول العالم المسؤولية في ضمان الحق في التعليم، التعليم الجيد، إنه التزام اجتماعي وإنساني وحقوقي وتربوي، مسؤولية تتطلب إرادة سياسية ورصدا ماليا وتعاونا إقليميا ودوليا ومشاركة رسمية وأهلية ومجتمعية، فهي مسؤولية ومشاركة لبناء عالم خالٍ من الجهل والتخلف.

إن التعليم أساس الحياة، الحياة التي يستحقها كل إنسان، والتعليم أساس الإبداع والابتكار، فكل مُنتج جديد يأتي بفضل العِلم والمتعلمين المبتكرين، والتعليم يُعزز المساواة بين أفراد المجتمع، ويضمن تكافؤ الفرص بين الرجال والنساء، وهو وسيلة للتقدم والازدهار، فجميع الناس تتعلم من أجل أن تعيش حياة أفضل لها ولبلادها.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية