العدد 4122
الإثنين 27 يناير 2020
رجل الأمن... مثالا
الإثنين 27 يناير 2020

سعدت كثيرًا وأعجبت أكثر بما رأيته من أعمال فنية رائعة أثناء زيارتي مؤخرا معرض البحرين السنوي للفنون التشكيلية (النسخة ٤٦)، وكل الشكر لهيئة البحرين للثقافة والآثار لجهودها المضنية والحثيثة التي بذلتها لظهور هذا المعرض في أوج صوره، وهذا ليس غريبا عليها وبشهادة الجميع فإن الهيئة برئاسة الشيخة مي بنت محمد آل خليفة تستحق العلامة الكاملة وأبلت بلاءً حسنًا في تنظيم وتطوير الكثير من الأعمال والفعاليات الثقافية في مملكتنا الحبيبة.

وتأتي إقامة هذا المعرض الذي يعتبر حدثًا فنيًا ومستدامًا برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي رئيس الوزراء الموقر حفظه الله الذي يحرص على افتتاحه شخصيًا كل عام وذلك إيمانًا من سموه بقدرة الفنان البحريني على إبراز مواهبه الفذة وحرصه على المنافسة والتطور.

وكما تعلمون، إن الفكر الفني - والقدرة الفنية في الإبداع - الذي يمتلكه الفنان البحريني جعله ينطلق إلى العالمية على الرغم من إمكانياته المادية المتواضعة.

وبعد هذه المقدمة التي أعتبرها واجبة الذكر بأن أعطي أصحابها حقهم، أود في المقابل أن أنوه إلى ملاحظة مهمة جدًا شاهدتها أثناء تجوالي في المعرض. رجل أمن بحريني قام بجهود مشكورة من خلال ترحيبه بنا في المعرض وتقديم شرح عن عمل معين من الأعمال المعروضة، كما قدم لنا نسخة من الكتيب التعريفي الفاخر لأعمال الفنانين وقام بالشيء نفسه مع جميع من كان حاضرًا، وللأمانة أقول إن هذا الرجل يستحق التكريم اللائق من قبل الهيئة (حتى إن لم يكن ضمن الهيكل التنظيمي للهيئة) لأنه قام بعمل جبار وهو يعلم أن ما قام به ليس من اختصاصه، لكن بسبب حبه وولائه لوطنه أولا ولعمله ثانيًا، حرص بأن يقوم بعمل المرشد الذي لم يكن متواجدا طوال فترة وجودنا لمدة ساعتين كاملتين، فهذا الرجل حرص كل الحرص من وجهة نظري على أن ينقذ ما يمكن إنقاذه بسبب غياب المرشد المعني.

وأنا هنا أود أن يقوم المسؤولون بتكريمه، وأن يكون قدوة للغير وذلك لأن الإدارة فن وإذا جعلنا منه شخصًا مخلصًا وأنموذج الولاء والإخلاص، فإن ذلك يخلق رمزًا ومثالًا للغير، ولو كان القرار بيدي لاخترته الموظف المثالي.

أود هنا أن أؤكد بأننا هنا في البحرين نملك أفضل الخامات والكفاءات المخلصة، نحتاج فقط أن نضمهم ونعطيهم الثقة، ومع الأسف الشديد نفتقد إلى الكثير من فنون الإدارة في مؤسساتنا، وأنا على ثقة بأن هناك الكثير والكثير من القصص الناجحة من أبناء وبنات هذا الوطن الغالي ولم تجد من يستغلها الاستغلال الأمثل. والله من وراء القصد.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية