العدد 4122
الإثنين 27 يناير 2020
المواطنة حقوق وواجبات
الإثنين 27 يناير 2020

نظم مجلس الدوي بمنطقة الحالة بالمحرق وبحضور الوجيه الأستاذ إبراهيم بن يوسف الدوي وجمع غفير من رواد المجلس الكرام من مختلف محافظات مملكة البحرين محاضرة بعنوان “البُعد الفلسفي والتاريخي للمواطنة”، تحدثت فيها د. شرف المزعل التي عرفت بشكل مفصل مفهوم المواطنة ومحطاتها التاريخية ونظرياتها والبُعد الفلسفي لها، ومفهوم المواطنة يحتاج إلى شرح طويل، وله رؤية سياسية واقتصادية واجتماعية وثقافية وإنسانية، فهو مفهوم مُتعدد الأبعاد ويرتبط أكثر بسلوك الإنسان في وطنه الذي ينتمي إليه ويتمتع بعضويته وما يستحق من حقوق وما عليه من واجبات، وهي الحقوق التي تلتزم بها بلاده تجاهه وواجباته التي يلتزم بها تجاهها، وبموجب هذا المفهوم فإن المواطن يتحمل مسؤولية وطنية تجاه بلاده مع الآخرين الذين يتعايش معهم حيث تتحقق مصالح الناس وغاياتهم المشتركة.

وللمواطنة ثلاثة أبعاد أساسية: البُعد المدني والسياسي والاقتصادي الاجتماعي، فأولهما أن يتمتع الإنسان في بلاده بحرية الإيمان والاعتقاد وحرية الرأي والتعبير وحق التملك والعدالة والمساواة مع الآخرين الذين يتعايش معهم. وثانيهما أن يتمتع بحق المشاركة السياسية كونه عنصرًا فاعلًا في إدارة الشؤون العامة ببلاده من خلال الترشح والانتخاب، وثالثهما توفير حاجاته الاقتصادية والاجتماعية وما يحتاجه أيضا من التعليم والصحة والسكن والتوظيف والأمن، فهذه الأبعاد الثلاثة تجعل كل كائن بشري متمتعًا بالمواطنة التي تحقق له مصالحه المتناغمة مع مصلحة الآخرين وفقًا للمصلحة العامة وقوانين البلاد.

إن الوعي بالمواطنة يعني أولا أهمية الإنسان المواطن تجاه نفسه وتجاه بلاده ومسؤولياته تجاهها، وثانيًا مسؤولية الدولة تجاه مواطنيها، فالمواطنة الحقة تشكل شخصيتي الدولة والفرد وتعظم من ولائه وتعزز من انتمائه لأرضه وترابها، فهو لا ينتمي فقط إليها ولادة بل يتحمل مسؤولية الدفاع عنها ضد الأخطار، فكلمة المواطن جاءت من الوطن الذي ينتمي إليه الإنسان، والمواطنة جاءت من انتماء الإنسان إلى دولة وطنية ذات سيادة تامة.

ويحتاج الوعي بالمواطنة إلى “ثقافة المواطنة” من خلال استيعاب الإنسان أهميته ودوره في مجتمعه، ودور الدولة بالتقيد بالقوانين والمواثيق والعهود التي تحمي حقوق الإنسان، فعلاقة الإنسان بوطنه تعتمد على مبدأ المواطنة، فلا مواطنة بدون وطن ولا مواطنة بدون حقوق وواجبات ولا مواطنة بدون تشريعات وقوانين تنظم هذه الحقوق والواجبات وترعاها.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية