العدد 4141
السبت 15 فبراير 2020
عن بعض المسؤولين “الله يصلحهم”
السبت 15 فبراير 2020

عشرات القضايا تهم المواطنين مباشرة وتطرح في وسائل الإعلام، سواء من خلال الصحافة أو شاشتنا الوطنية أو إذاعة البحرين، وأيضا منصات التواصل الاجتماعي أو المجالس الأهلية، ويطلع عليها الجميع، لكن “هات اللي يتحرك” من المسؤولين كل في مجال اختصاصه ويتفاعل معها وتؤخذ على محمل الجد والإسراع بحلها.

بعض المسؤولين “الله يصلحهم” في وزارات وهيئات ومؤسسات وشركات الدولة الذين أسندت إليهم مهام إدارة دفة العمل وتسيير العاجل من الأمور في تلك المواقع الرسمية يعتقدون أن إسناد تلك الوظائف القيادية لهم مجرد تشريف وليس تكليفا، فالكثير منهم يتصرفون بمزاجية ووفق أهوائهم، ونتيجة تلك التصرفات المرفوضة اجتماعيا تضيع مصالح المواطن وتتضاعف مشاكله وتتأخر معاملاته.

الأمر الآخر لدينا مسؤولون في القطاعات الحكومية المختلفة يتعاملون مع الموظفين الذين يعملون تحت إمرتهم معاملة سيئة للغاية، وهذا بحد ذاته يؤثر على إنتاجية الموظفين لتزداد حالة الاستياء والتذمر بينهم وبالتالي تتفشى جراثيم الفساد الإداري والفني في مواقع العمل والتي دائما ما تسعى الدولة والحكومة معا للقضاء عليها أو الحد من وجودها.

لذا نأمل معالجة هذه الإشكالية الأزلية والإسراع بوضع الحلول المناسبة لها وإنصاف المواطن والموظف البحريني ونحن على يقين بأن كبار نواخذة البلاد “ما يرضون بالقلط”.

 

الصورة الثانية

هناك تطور كبير حاصل في المنظومة القضائية في البحرين، خصوصا في السنوات الأخيرة، وهناك تعدد لمسميات المحاكم المختصة في كل شؤون الحياة، فكل محكمة تقوم بتأدية أعمالها ووظائفها بحسب تخصصها وواجبها بكل نزاهة وعدل وإنصاف دون انحياز لجهة عن الأخرى كي تحفظ حقوق الجميع على السواء وتحترم سيادة القانون. وعساكم عالقوة.

التعليقات
captcha

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية