العدد 4151
الثلاثاء 25 فبراير 2020
الميثاق ومسيرة التنمية
الثلاثاء 25 فبراير 2020

لايشك عاقل في أن أكبر دعامة للنمو هي التعايش والسلام المجتمعي واحترام الإنسان وحقه في الحياة الكريمة، وأكبر دليل على ذلك هبوط الكثير من الدول والمجتمعات في هاوية الفقر والحاجة رغم كثرة مواردها، وليس من سبب سوى الاضطراب والتناحر المجتمعي، ولقد أدرك قائد المسيرة البحرينية وصانع نهضتها جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة هذا الأمر في وقت مبكر ومناسب جدا، فأرسى دعائم السلام والاستقرار والتعايش في البحرين، حين أعلن عن ميثاق العمل الوطني الذي نبع من قناعات البحرينيين ومشاركتهم النخبوية والشعبية، وكان قرار إنشاء لجنة الميثاق المكونة من 44 شخصية وطنية هي الخطوة الأولى، ومن ثم أعلن طرحها للاستفتاء الشعبي ولقد نالت نسبة ساحقة بلغت 98.4 ٪، وبفضل من الله تعالى ثم بفضل هذه الرؤية الحكيمة تنعم البحرين اليوم بالنمو والازدهار والتقدم على كل المستويات الاجتماعية والاقتصادية، وإنني في الوقت الذي أرفع إلى ملك الحكمة والسلام أسمى آيات التهاني والتبريكات بمناسبة ذكرى إقرار الميثاق أهنئ شعب البحرين على هذا المشروع الوطني الذي رسخ مبادئ مهمة حفظت مسيرة النمو والازدهار، ولقد أصبح الميثاق دستورا واضحا يحترمه كل أبناء البحرين كيف لا وقد وضع حقوق الإنسان والمساواة هي أهم اهتماماته، وأولاها مساحة كبيرة جعلت من البحرين أنموذجا في احترام الإنسان وصون كرامته.

حري بكم أن تفخروا أيها البحرينيون، وحق لنا نحن جميعا أن نفاخر.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية