العدد 4178
الإثنين 23 مارس 2020
مواقف إدارية أحمد البحر
كلنا فريق البحرين.. هذا الشاب مثالاً
الإثنين 23 مارس 2020

أكد صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى أل خليفة حفظه الله ورعاه أن “الجهود الإنسانية الوطنية الحثيثة التي يقودها صاحب السمو الملكي ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء لمواجهة فيروس كورونا (كوفيد 19) قد حققت نجاحًا مميزًا من خلال عمل الفريق الوطني وبتكاتف مختلف الجهات، يساند ذلك وعي وتلاحم أهل البحرين كافة”. تراءت أمامي كلمات سيدي جلالة الملك المفدى وخاصة تلك المتصلة بوعي وتلاحم أهل البحرين كافة وأنا أطالع هذا الموقف المؤثر.


شاب بحريني يعمل طبيبًا في أحد المستشفيات في إحدى الدول الأوروبية يخاطب أهل ديرته بنبرات صوت جد مؤثرة لا يملك المرء حيالها إلا أن ينحني إعجابًا وإجلالًا لهذه الروح الوطنية الصادقة التي تتملك هذا الشاب وهذا الانتماء المتعمق والمتجذر لديه لهذه الأرض الطيبة وشعبها الوفي الواعي.


يقول الشاب في رسالته من خلال الفيديو ’’أرجوكم يا أهل ديرتي أهل البحرين.. ابقوا في بيوتكم.. الموضوع مب سهل، الموضوع اللي قاعدين نشوفه إحنه الأطباء شيء غير طبيعي وخطير اهني والسبب هو إهمال الناس.. أنت مسؤول عن المجتمع.. أنت مسؤول عن بيتك.. إذا المدارس سكّرت والجامعات سكّرت ابقوا في بيوتكم..‘‘. تلك كانت بعض الفقرات من رسالة ذلك الشاب إلينا وهو يعيش مآسي فيروس كورونا ويشهد بحكم عمله هناك في تلك الدولة الأوروبية، كما يقول - المعاناة والمآسي والألم الذي أوجده هذا المرض في ذاك المجتمع.


موقف يعكس وبكل ما تعني عبارة الولاء من معان، فالولاء كما يُعرّف لغويًا هو الوفاء والإخلاص والمناصرة والتأييد، والولاء للوطن هو ذاك الارتباط العقلي والوجداني إلى أبعد الحدود كما تقول المصادر. تأثرت كثيرًا بعبارات ذاك الشاب وهو يخاطبنا قائلًا: “أرجوكم.. أهل ديرتي.. أهل البحرين..”، كلماته تعكس وبصدق حسه الوطني وانتماءه.


 السؤال، سيدي القارئ، كيف يشعر من يحاول أن يعمل على ترويج الطاقة السلبية والشائعات ويجدف عكس التيار الوطني الشريف الصادق وخاصة في مثل هذه الظروف الدقيقة الصعبة وهو يشهد تلاحم أهل البحرين كافة؟ ما رأيك سيدي القارئ؟

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية