العدد 4180
الأربعاء 25 مارس 2020
“أحب البحرين وعلشانها باقعد في البيت”
الأربعاء 25 مارس 2020

الروح الوطنية أغلى وأثمن ما عندنا وتحظى بالأولوية، باعتبارها الركيزة الأساسية التي تنطلق منها جهود بناء وتطوير وطننا العزيز في كل المجالات، واليوم الوطن بأمس الحاجة إلى تكاتف الجهود ووحدة الصف والعمل المشترك للمحافظة على أمننا واستقرارنا وسلامة الجميع، وتم تحديد مسارين أساسيين من قبل الجهات الرسمية لبلوغ الهدف المنشود، الأول “الالتزام بالمكوث في المنزل والخروج فقط للحاجات المعيشية الضرورية، وتجنب الاختلاط والتباعد الاجتماعي”، والمسار الثاني “الابتعاد عن الشائعات وأخذ المعلومة من الجهات الرسمية فقط”، كما هناك أيضا عدة قرارات أعلن عنها كإغلاق المحلات التجارية من 26 مارس الجاري إلى 9 أبريل القادم والاكتفاء بخدمة التوصيل فقط، ومنع التجمعات لأكثر من خمسة أشخاص في الأماكن العامة.


الوضع الراهن يتطلب وعيا في التعامل ومسؤولية وطنية يضطلع بها المواطن قبل كل شيء، وأثبت المواطن البحريني مهارته في التعامل مع مختلف الظروف وكان سندا وعضيدا وأداة فاعلة لحكومته، كيف لا والحكومة والشعب جسد واحد، إذا لم يقم عضو منه بواجبه اختلت بقية الأجزاء في ذلك الجسد، فعني شخصيا أطلقت شعار “أحب البحرين وعلشانها باقعد في البيت”، وشاهدنا في وسائل التواصل الاجتماعي الكثير من المواطنين يحثون بعضهم على البقاء في المنازل عبر تسجيل الفيديوهات أو وضع البوسترات المعبرة، أو نشر التعليمات الطبية المعتمدة، وساهم عدد من الفنانين بحملات توعية في حساباتهم الشخصية مستغلين عدد المتابعين الذين يصلون للآلاف.


يمكننا القول إن المواطن البحريني قطع شوطا واسعا من الخطوات الموفقة نحو الهدف، ولديه القدرة الكبيرة على إحداث التغيير والنجاح وهزيمة “فيروس كورونا” بوعيه وعزيمته والشراكة والتفاعل الاجتماعي، وحسه الوطني العالي وتعاونه مع الجهات الرسمية واسع النطاق، خصوصا أن المرحلة القادمة هي الأصعب وهي الفترة المليئة بالتطورات، لكن نحن على يقين أن أهل البحرين مؤهلون بتماسكهم للنجاح.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية .