العدد 4182
الجمعة 27 مارس 2020
ابقوا في بيوتكم
الجمعة 27 مارس 2020

تكاد لا تصدق الأحداث المتسارعة التي يشهدها العالم هذه الأيام، فالكم الهائل من الدعوات للبقاء في البيوت دليل على عظم المشكلة، والأهمية الحتمية للتصرف بمسؤولية تجاه أنفسنا، وأقاربنا، وأصدقائنا، ومجتمعنا المحيط بنا.


لقد كلف الاستهتار مجتمعات متقدمة ثمناً باهظاً من الموتى والمصابين بفيروس ينتشر أسرع من النار في الهشيم، لا يعرف صغيراً ولا كبيراً، ويتحور كالحية حتى يصيب ما يصيب، إلى الدرجة التي يستهدف بها قوة المنظومات الصحية، ويتغلب على أعتى الأنظمة الصحية في العالم صلابة كما حدث في إيطاليا.


إنَّ الدعوات المتهافتة إلى البقاء في البيوت، خصوصا من العاملين في المجال الصحي، دعوات صادقة، مبحوحة بالألم، فهم من رأوا المعذبين، ومن تجرعوا الألم، وانهارت أجسادهم أمامهم، ويعرفون حجم الخطر القادم أكثر من غيرهم، هم من لهم من الأبناء، والأهل، ممن يخافون عليهم، ويأملون سلامتهم، فيدعونكم بأمانة للحفاظ على أنفسكم، والوطن.


الالتزام بكل الإرشادات والنصائح الصحية بشكل عام، كأفراد، وجهات، وجماعات، خط الدفاع الذي سيؤمن مستقبلنا ومستقبل أبنائنا. إنَّ أي تهاون مع عظم المشكلة، وهي مازالت لم تسجل أية حالات من داخل البحرين، وفقاً للتصريحات الرسمية بهذا الشأن، قد يجر إلى منطقة تكلف ثمناً غالياً من الأنفس والصحة، لا قدر الله. هذه دعوة مني ككاتب رأي، وإعلامي بحريني، إلى مجتمعي وأبناء وطني الذي أنتمي إليه، نعول جميعاً على وعيكم، وقدرتكم على تحدي الصعاب، وعلى حبكم لمجتمعكم وبلدكم، فلأجلكم، ولأجل أبنائكم، ولأجل البحرين، ابقوا في بيوتكم، حتى تنقشع هذه الغمة، وتعود الحياة إلى طبيعتها، ونصبح في أفضل حال.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية