العدد 4188
الخميس 02 أبريل 2020
تحية لأهالي بني جمرة
الخميس 02 أبريل 2020

تعول الجهات الحكومية كثيراً على وعي واستشعار أفراد المجتمع مسؤوليتهم تجاه التعامل مع فيروس كورونا والحد من انتشاره، فكما يعرف الجميع فإن جميع الجهود التي تبذلها مؤسسات الدولة لا يمكن أن تؤتي أكلها دون مشاركة فعالة وتطبيق ميداني لإجراءات الحد من انتشار هذا المرض.

شباب مملكة البحرين كانوا كما عهدناهم دائماً على قدر عال من المسؤولية، حيث شهدنا صورا عديدة لمدى استجابتهم وتعاونهم مع توجيهات وتعليمات الجهات المختصة، لكنني اليوم سأخص عبر هذه السطور شباب وأهالي منطقة بني جمرة لما لمست في مبادراتهم - والتي كانوا رائدين فيها - من استشعار كبير لمسؤولياتهم الوطنية تجاه وطنهم.

فمنذ أيام قليلة رصدت صحيفة “البلاد” صورا أبلغ ما يقال عنها إنها تنم عن وعي وتحضر نباهي به أرقى الدول المتقدمة والمتمدنة، عدسة “البلاد” التقطت صورا لزبائن خباز شعبي في منطقة بني جمرة، وقد اصطف سكان المنطقة من راغبي شراء الخبز بتباعد كل واحد عن الآخر، حيث إن تلك المسافة هي منطقة الأمان لضمان عدم انتقال الفيروس من شخص لآخر في حال إصابة أي شخص.

لم ينته المشهد في بني جمرة عند ذلك الخباز، فمع التوجيهات الرسمية بأهمية الجلوس في المنزل وكيف يمكن للفرد أن يسهم في القضاء على الفيروس ببقائه في المنزل، أطلق شباب القرية مبادرة تطوعية قادها شباب تلك المنطقة، حيث عرضوا على الأهالي توصيل احتياجاتهم اليومية من مواد غذائية وغيرها إلى باب المنزل دون احتساب أية رسوم توصيل أو رسوم أخرى، ذلك في سبيل ضمان جلوس الناس في بيوتهم وعدم تعريض حياتهم وحياة الآخرين للخطر.

لله دركم يا شباب بني جمرة، تضربون للعالم أبهى صور التكاتف والتعاون الاجتماعي، صورة نباهي بها العالم لنرفع الرأس بكم ونقول هذه هي البحرين وهؤلاء هم أعضاء فريق البحرين.

فلكل من يسأل كيف استطاعت تلك الدولة الصغيرة احتواء الوضع، فجوابنا دون تردد بسبب مواطنينا الكبار في أفعالهم وتفكيرهم وإدراكهم. بارك الله فيكم وبارك جهودكم يا أبناء البحرين.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية