العدد 4191
الأحد 05 أبريل 2020
الأبطال الحقيقيون.. يهزمون “كورونا”
الأحد 05 أبريل 2020

ربما تابع بعض القراء الكرام التقرير المتلفز الذي نشرته صحيفة “البلاد” يوم الخميس 2 أبريل 2020، والذي تحدث فيه عدد من المواطنين والمواطنات ووجهوا مشاعر التقدير والعرفان والشكر الجزيل لكل العاملين في القطاع الصحي من أطباء وممرضين ومهن طبية مساندة وعمال، فهؤلاء الذين يحق وصفهم “بالأبطال” وهم يستحقونه بجدارة، وأقولها بكل صدق، هزموا “كورونا”! وربما يتساءل البعض:”كيف؟ ولا يزال الوضع مقلقًا؟”.

أقول، حينما تنساب كلمات التقدير والثناء على جهود أبطالنا، بدءًا باللجنة التنسيقية برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء، ومرورًا بوزارة الصحة والفريق الوطني لمكافحة كورونا ووصولًا إلى المتطوعين وكل السواعد التي بذلت ولا تزال تبذل من الجهد ما يجعلنا حصنًا يحصن بلادنا من مخاطر الوباء، فهم لم يتصدوا لجائحة كورونا فحسب، فالحالات التي يتم اكتشافها تعطي دليلًا على دقة العمل، والحالات التي تتعافى تعني أن الخدمات والرعاية المقدمة رغم شدة الموقف والحاجة إلى عمل متواصل ليل نهار، تعني أن الخطة تسير بشكل جيد جدًا، ثم المتابعة الميدانية والوصول إلى مختلف الشرائح وأخذ العينات العشوائية ميدانيًا، تكشف لنا أن كل فرد في “فريق البحرين” هو ركن مهم، وإذا جئنا إلى العالقين من المواطنين، في الجمهورية الإسلامية الإيرانية أم غيرها من البلدان، فالدولة أعلنت الموقف بكل صراحة “لن نتخلى عن أبناء البحرين”.. ربما نختلف أو نتفق حول نوعية ومستوى وأسلوب الإجراءات، إلا أن ذلك أمر مشروع، بل من الرائع أن تتوالى الأفكار والمقترحات التي تسهم في سرعة إعادة العالقين.

الانتصار الأكبر على “كورونا” من وجهة نظري، هي رسالة لكي نعيد ترتيب أفكارها وبناء مجتمعنا الذي عانى الكثير، فجاءت كلمات سمو ولي العهد المعبرة بكل إخلاص عن حب هذا الوطن ومواطنيه بلا طائفية وبلا طبقية وبلا أيديولوجيا تفتت أركان البيت وتهدد السلم الاجتماعي.. الانتصار الذي أقصده أن الحرب التي نعيشها نحن في بلادنا ويعيشها العالم كله، جعلت الكثيرين يعيدون حسابات عديدة، حتى في تعاملهم مع الآخر.. حتى في قابليتهم في تغيير أفكار مسبقة خاطئة.. حتى في مد اليد مع اليد ورص الكتف مع الكتف.. حتى في لجم الأصوات الطائفية البغيضة وإخماد أصوات الفتنة... هذا انتصار كبير.. أليس لنا الحق في أن نرسل باقات الزهور إلى الأبطال.. ولعل سائل يسأل “من هم الأبطال؟”، وأعيد.. هم أبطال المواجهة من العاملين في الحقل الصحي.. وهم أنت وأنا وهؤلاء وأولئك ونحن وهم، طالما نيات أعمالنا هي: البحرين أولًا.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية