العدد 4241
الإثنين 25 مايو 2020
مواقف إدارية أحمد البحر
البحرين دائمًا بخير إن شاء الله
الأحد 24 مايو 2020

في العام 2014 وعندما اجتاح مرض الإيبولا غرب إفريقيا لم يكن هناك لقاح أو عقار لمحاربته وكان المرض مرعبًا كما تقول الإعلامية جانيس كابلان ومساعدها بارنابي مارش الخبير في المخاطرة، الذي أجرى بحوثا رائدة عن اتخاذ القرارات في الظروف الصعبة والمعقدة. عند تسلمها رئاسة مجموعة بحث للتعامل مع هذا المرض الفتاك وضعت الدكتورة بارديس سابيتي، وهي أستاذة في جامعة هارفرد، تعليمات أو كما أطلق عليه المؤلفان كابلان ومارش “شعارات” وطلبت الالتزام بها وهذه الشعارات هي التالية:

-السلامة أولًا.

-لا تفكير غير عقلاني.

-تحديد الأولويات.

السلامة تعني للدكتورة سابيتي التفكير في كيفية التخفيف من المخاطر مع المضي قدمًا فيها، أما التفكير غير العقلاني فإنه يعّظم المشكلة كما تقول. تركز الدكتورة على العنصر الثالث وهو تحديد الأولويات إذ تعتبره “أمرًا بالغ الأهمية لأنك... ترغب في معرفة ما يمكنك فعله وسيضيف قيمة بدلًا من امتطاء حصانك والهرولة به في جميع الاتجاهات”.

تلك كانت، سيدي القارئ، تجربة نقلها لنا المؤلفان كابلان ومارش عن حالة مشابهة هي أكثر فتكًا ورعبًا نعيشها الآن وهي جائحة فيروس كورونا، هذا الوباء الأخطر الذي أصبح مسيطرًا على العالم.

قد تعذرني، سيدي القارئ، إن أطلت عليك في نقل بعض ملامح تلك التجربة العالمية، فوراء ذلك هدف، والهدف واضح للقارئ الكريم أو هكذا أظن. لقد أحسست وأنا أتفحص وأقارن فحوى تلك التجربة بما قامت به مملكتنا الحبيبة من خطوات عملية مهنية لمكافحة جائحة كورونا، والتي أهلتها لإشادة أممية، أحسست بالفخر والاعتزاز والطمأنينة ورسخت لدي الشعور بأن بحريننا بخير.. نعم البحرين بخير في ظل قيادتنا الحكيمة وشعب مثقف وواع يعشق وطنه.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية