العدد 4241
الإثنين 25 مايو 2020
هوايات “كورونا”
الإثنين 25 مايو 2020

أمضينا شهر رمضان المبارك بطعم آخر، لا علاقة له برمضان، غير الوقت الرحب للتقرب إلى الله سبحانه وتعالى، بينما ألوان رمضان لم تكن كألوانها المعتادة في كل عام من الأعوام التي مضت.

ووفق تداعيات أزمة الخطر الراهن التي سببها فيروس كورونا (كوفيد 19)، وفي ظل دعوات المكوث في البيوت، وترك التجمعات، والتباعد الاجتماعي، وإيقاف الاحتفالات، وغيرها من إجراءات احترازية، بزغت مواهب لم تكن على مرأى من القريبين من أصحابها، وأكثرها انتشاراً موهبة الطبخ، فقد لوحظ اهتمام بالغ من قبل الناس من مختلف الأعمار بهواية الطبخ، وقد أثبتوا خلال هذه الأيام إتقانهم هذه الهواية، وتفننهم فيها، وبثت الكثير من الدروس عبر وسائل التواصل الاجتماعي لتعليم طرق طبخ مختلف أنواع الأطعمة، وهو ما قد تناسب مع الشهر الفضيل، نظراً لساعات الصيام الطويلة التي تستدعي الاهتمام بأكل ما هو مفيد، ناهيك عمن بزغ فجر هذه الهواية منه في ظل قيود الجائحة فقط!

بينما في طرف آخر، وبعدما كانت عاداتنا الرمضانية في تلاش مستمر عاماً بعد عام، مثل تبادل الأطباق بين بيوت الجيران، فقد أصبحت هذه العادات اليوم ممنوعة مطلقاً، وتبددت أصوات ما بعد الفطور، من حركات دؤوبة، وحناجر مكبرات المساجد، وعبق الدروب بالطيب في المدن والقرى، لنأتي مع عيد الفطر المبارك لنتساءل هل للعيد فرحة؟

لا نظن إلا رأياً واحداً للإجابة، بأن فرحتنا ستتم بإتمام النعمة، وانجلاء الغمة، لتعود الحياة إلى سابق عهدها، متضرعين إلى الله عز وجل أن يبعد عنا البلاء دائماً وأبداً.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية