العدد 4249
الثلاثاء 02 يونيو 2020
أرقام تصنع البحرين... كورونا ومؤشرات الأداء
الإثنين 01 يونيو 2020

قبل ثمانية أسابيع تقريباً، تساءلت هنا: عن أداء دول العالم عموماً، وأميركا وأوروبا خصوصاً، وأداء مملكة البحرين أكثر تحديداً في إدارة وباء كورونا، وبخصوص تعامل أميركا وأوروبا، نوهت بضرورة الانتظار لمعرفة النتائج حتى تكتمل دورة الوباء، والتي تفيد بتفاوت بين هذه الدول.

وفيما يتعلق بمعالجة مملكة البحرين جائحة كورونا، فأشرت حينها إلى بعض الإجراءات التي اتخذتها القيادة الرشيدة لجلالة الملك المفدى وحكومته برئاسة سمو رئيس الوزراء الموقر ومساندة سمو ولي العهد الأمين النائب الأول لرئيس الوزراء رئيس الفريق الوطني لمكافحة فيروس كورونا، مع ذكر الحزمة المالية والاقتصادية لصالح المواطنين والقطاع الخاص التي بلغت 4.3 مليارا ت دينار، ما نتج عنه ارتياح واطمئنان وتنفس الجميع الصعداء على المستويات المعيشية والصحية والتعليمية والاجتماعية وباقي المستويات.

نلخص اليوم أهم 9 مؤشرات أداء رئيسية Key Performance Indicators KPI لمملكة البحرين للفترة من منتصف شهر مارس حتى نهاية شهر مايو، فمنذ منتصف مارس، تصدرت البحرين عدد المتعافين على مستوى منطقة الخليج العربي، ليبلغ العدد 60 من إجمالي المصابين وعددهم 152، والإعلان عن أول حالة وفاة، ما عكس الشفافية في نشر التطورات أولاً بأول للجمهور والعالم. ووفقاً للتوجيهات الملكية السامية، تم إطلاق الحزمة المالية والاقتصادية المشار إليها أعلاه، وتوفير إجمالي عدد مراكز الحجر الصحي والعزل والعلاج بطاقة استيعابية 4171 سريراً، وإجراء 29 ألف فحص، والإعلان عن المخزون الغذائي لستة أشهر، مع نهاية شهر مارس، ومع الأسبوع الأول من أبريل شهدنا تعافي نحو 60 % من إجمالي المصابين، ويعتبر هذا التعافي الأول في الإقليم والثاني في العالم، بعد الصين. وتسجيل أول حالة والتي شملت العمالة الوافدة بعد إجراء 65768 فحصا مختبريا.

وتفاوتت الأرقام حتى بلغت الحالات القائمة في نهاية أبريل 1497 حالة، منها أكثر من 80 % معدلات التعافي، مع الإعلان عن ثماني وفيات، و117799 فحصاً. وفي نهاية شهر مايو، تضاعف عدد الفحوصات أكثر من ضعفين، وفاق إجمالي المتعافين 6673 بالمقارنة بعدد الحالات القائمة البالغة 4597 حالة، في حين ارتفعت الوفيات لتصل إلى ثمانية عشر مقارنة بنهاية شهر أبريل الماضي.

مما سبق عرضه يمكننا القول إن الأرقام في مملكة البحرين بخصوص مكافحة جائحة كورونا، حققت البحرين معدلات أداء مرتفعة مقارنة بمثيلاتها على مستوى المنطقة والعالم، ويعزى ذلك إلى الإدارة الناجحة لفريق العمل الوطني لمكافحة كورونا، وتعاون المواطنين والمقيمين، ولا تزال هناك تحديات مع بدء العودة إلى فتح الاقتصاد والأعمال والتعايش مع الوباء.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية