العدد 4277
الثلاثاء 30 يونيو 2020
أرقام تصنع البحرين... تفوق الإناث
الثلاثاء 30 يونيو 2020

نبارك لأبنائنا الطلبة جميعاً نجاحهم في امتحانات العام الدراسي 2019-2020م، خصوصاً المتفوقين منهم والمتفوقات، المدرجين على قائمة الشرف لشهادتي الثانوية العامة والإعدادية في مدارس مملكة البحرين.

حيث حصدت الإناث المراكز الأولى في قائمة الشرف، فضمن مجموع المتفوقين البالغ 783، الحاصلين على درجات 95 % فأكثر، فاق نصيب الإناث وعددهن 551، ما نسبته 70.37 %، نصيب الذكور وعددهم 232 إلى الإجمالي الذي بلغ 29.23 % فقط. كما اكتسحن المراكز العشرة الأولى، للشهادة الإعدادية، مع ذهاب الترتيب الأول والثالث حتى العاشر لهن، مع حصول طالب على المركز الثاني فقط، ضمن هذه المجموعة. وبهذه النتيجة، يمكننا القول إن الإناث حافظن على مراكزهن التي حصدوها قبل ثمانية أعوام، إذ سيطرن على لوحات الشرف للشهادة الثانوية العامة، بعدد 353 من إجمالي 500، أي بنسبة 70.60 %.

وعكست النتائج أعواما طويلة من النمو والتقدم في جميع قطاعات التعليم ومراحله، وثقتها المؤشرات الكمية والنوعية، فقبل 92 عاماً، وفي عهد المغفور له بإذن الله سمو الشيخ عيسى بن علي آل خليفة، انطلقت مسيرة التعليم النظامي للإناث بتأسيس مدرسة خديجة الكبرى للبنات والتي عرفت في البداية بمدرسة الهداية الخليفية للبنات في عام 1928م، وفي العام 1941م، بين التعداد السكاني الأول الذي أجري في مملكة البحرين والخليج العربي، أن معدل الأمية بين البحرينيين آنذاك 89.4 %، انخفض هذا المعدل بأكثر من خمسة عشر نقطة مئوية، ليبلغ 74 % بعد زهاء ربع قرن، وذلك في التعداد الرابع الذي نظم في العام 1965م، بل حققت الإناث نمواً في نسب المتعلمات من تسعة بالمئة إلى خمس إجمالي البحرينيين الذين تزيد أعمارهم عن خمسة عشر عاماً، ما بين التعدادين الثالث لعام 1959م، والرابع بعد ذلك بست سنوات. واستمرت مملكة البحرين في التقدم بخطى واثقة حتى وصلت إلى مستويات تعتبر من المعدلات الأدنى عالمياً من الأمية الأبجدية إلى نحو 2.4 %، مؤخراً.

إن اكتساح الإناث المراكز الأولى المتقدمة في لوحات الشرف للمتفوقين خلال الفترة موضع المتابعة، والممتدة من 2012م إلى 2020م، لم يتحقق إلا بأكثر من تسعة عقود من العطاء والمثابرة لحكومة مملكة البحرين.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية