العدد 4281
السبت 04 يوليو 2020
وقفة مع المشاهدات
السبت 04 يوليو 2020

المشهد الأول: في ورقة بحثية متعمقة أعكف على إعدادها في هذا الوقت الحرج، أسلّط الضوء فيها على قدرة حكومة مملكة البحرين وكفاءتها في إدارة ملف كبير وضخم كملف فيروس كوفيد 19 الذي أنهك العالم، إذ كشف المشهد اليوم أن مملكة البحرين سطرت أروع الأمثلة في محاربة الفيروس، باعتماد سياسات احترافية عالية تحد من انتشاره وتقديم الرعاية الصحية المطلوبة للجميع.

إن هكذا تدابير عالية وإجراءات طبية محترفة يقدمها مواطنون متخصصون بجهود مخلصة ودعم حكومي منقطع النظير، تقدّم صورة مشرّفة لمملكتنا في كيفية التعامل مع هذا الوباء، وتكشف عن اقتدار عال في الخدمات الصحية المعتمدة على كفاءات وطنية عالية في الطواقم الطبية، ونقف اليوم جميعاً وقفة إجلال وتقدير لهم بمشاعرَ فخرٍ سنرويها لكل الأجيال. نعم، هؤلاء المواطنون المخلصون الذين يفدون هذه الأرض بأرواحهم ودمائهم في أوقات العسر والشدة، أدام الله عزك يا وطن.

المشهد الثاني: ونحن في أوج شعورنا بالفخر بما توليه قيادتنا الرشيدة من اهتمام بالغ بالصحافة والصحافيين، نرى في المقابل مسؤولا في إحدى المؤسسات الحكومية، سيكمل في منصبه خمس سنوات، لا يكترث بكل ما يُنشر في الصحافة، ولا حتى قسم العلاقات العامة هناك يرد على ما تنشره الصحف، ويأتي هذا بعد أن كثفت الصحافة المحلية مؤخرا ملاحظاتها على تقصير تلك المؤسسة في التعامل مع شريحة مهمة من المجتمع، ويذكرني هذا المسؤول ومقدار اعتداده بنفسه وتعاليه بالذي يدخل بهو المرايا في (فرساي) ولا يرى إلا نفسه.

المشهد الثالث: شركات بحرينية قامت بتسريح موظفين مواطنين بعد أن تسلمت الدعم الحكومي السخي طيلة الثلاثة أشهر الماضية.. وزارة العمل ما هي خطوتكم تجاه ذلك؟

المشهد الرابع: الشاعر البحريني المبدع “قاسم حداد” من الأسماء التي لا يمكن الحديث عن المشهد الثقافي البحريني دون التوقف طويلاً عند تجربتِه، يقول في أحد اللقاءات “بدأتُ أكتب الشعر بالبحث والمعرفة وليس بالعفوية والخاطر”، كم نتمنى أن يتم تكريم هذه الطاقة البحرينية المشرِّفة التي غذت عقول المبدعين بمبادئ العطاء، لذا نراه عميقَ النبع، وقد امتازت نصوصه الأدبية برؤى إنسانية تمكنت من صياغة قلائد ذهبية تزداد قيمتها مع السنوات.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية