العدد 4282
الأحد 05 يوليو 2020
تقرير “غوتيريش” ومحاسبة النظام الإيراني الإرهابي
الأحد 05 يوليو 2020

خاطب أنطونيو غوتيريش الأمين العام للأمم المتحدة العالم أجمع من على منبر الأمم المتحدة، وأكد “تحمل إيران المسؤولية المباشرة للأعمال الإرهابية التي استهدفت معملين تابعين لشركة أرامكو بمحافظة بقيق وهجرة خريص بالمملكة العربية السعودية، واستهداف مطار أبها الدولي العام الماضي، بصواريخ “كروز” وطائرات مسيرة بدون طيار في المملكة العربية السعودية الشقيقة”، وقد أشادت وزارة الخارجية بهذا التقرير الذي اتسم بالمهنية والشفافية العالية واستند إلى حقائق دامغة أثبتت الدور المخرب الخطير الذي يقوم به النظام الإيراني لزعزعة الأمن والاستقرار في المنطقة، من خلال مساندة التنظيمات الإرهابية وتمويلها وتسليحها وتدريبها، والاستمرار في دعم جماعة الحوثي الإرهابية التي تهدد المدنيين الآمنين في المملكة العربية السعودية.

لقد انتهت الألفاظ الحماسية والعبارات الإنشائية والشعارات الانفعالية التي يرددها حلفاء إيران، فتقرير الأمين العام للأمم المتحدة غير قابل للجدل وجاء وقت محاسبة النظام الإيراني الإرهابي على طول الجبهات بكل ميادينها العسكرية والإعلامية والدولية للحفاظ على أمن واستقرار المنطقة برمتها، فإلى جانب تمديد حظر الأسلحة على إيران، يجب معاقبة ومحاكمة مجرمي النظام الإيراني أمام المحاكم الدولية، وأن تكون هناك مساع دولية من أجل وضع حد للأعمال الإرهابية لهذا النظام الرجعي الذي يغذي شرايين الإرهاب في كل مكان، وأصبح يمثل لغة العنف والتخريب ويشكل انتهاكا خطيرا لحقوق الإنسان.

لقد صبرت الشقيقة الكبرى المملكة العربية السعودية أعزها الله ونصرها كثيرا على جرائم وحماقات النظام الإيراني الإرهابي، فالسعودية وذكرنا في مناسبة سابقة لديها من القوة العظيمة، العسكرية والاقتصادية والسياسية، للاستهزاء بإيران والقضاء عليها وقطع شريانها وتمزيقها مثل الورق بسهولة، وأعلنت في رسالتها لمجلس الأمن قبل أيام، أنها لن تسمح بأي تجاوز لحدودها أو الإضرار بأمنها الوطني، مجددة ثقتها بقدرة مجلس الأمن على وقف الخروقات الإيرانية الممتدة منذ عام 1979.

المطلوب الآن تحرك جدي وفاعل من قبل المجتمع الدولي للقضاء على هذا النظام الذي شوه العالم بالإرهاب وأياديه ملوثة بكل الدماء البشرية.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية