العدد 4283
الإثنين 06 يوليو 2020
النظام الإيراني... مجرد عصابة من القتلة
الإثنين 06 يوليو 2020

التقرير الذي نشرته وكالة أنباء البحرين عن الإرهاب الإيراني، ما هو إلا سلسلة من حلقات العدوان والتآمر لهذا النظام الذي يتصرف كالعصابات تماما، فالنتائج المستخلصة والمعلومات الواردة في التقرير تبين خبث هذا النظام وممارساته الإرهابية وأحلامه المخزية والشريرة، كما أنه يمتلك قدرا كبيرا من الوقاحة لتبرير همجيته التي تتفوق على همجية حيوانات الغابة.

“أكثر من 40 قناة فضائية مملوكة أو ممولة، والعديد من المواقع الإلكترونية والحسابات المشبوهة على وسائل التواصل الاجتماعي دورها الهدام في بث سموم الفتن والكراهية الدينية والعنصرية، وترويج الخطابات العدوانية والاستفزازية للتحريض على الفوضى والتوتر والانقسام في مملكة البحرين”، “أكثر من 360 عملية إرهابية دولية، تتضمن عمليات اغتيال وتفجيرات وهجمات في أكثر من 40 دولة”، “تنفق أكثر من 700 مليون دولار سنويًا لدعم الجماعات الإرهابية”، “تنص المادة 154 من دستورهم على نصرة ‏المستضعفين والشعوب المظلومة”!.

ولكن تكاتف الشعب البحريني وحكمة القيادة ويقظة رجال الأمن، حققت نتائج تدميرية هائلة لمخططات النظام الإرهابي، وتفكيك كل الخلايا الإرهابية مهما تنوعت مضامينها وأشكالها ومعاييرها، ونحن قادرون على خلخلة البناء الإرهابي كلما شرعوا في تنفيذه وتطويره، ولن تستطيع الزمرة الباغية في إيران تلويث ذرة واحدة من تراب البحرين الطاهر، وستظل قلعتنا بقيادة سيدي حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى حفظه الله، شامخة تشع بالبطولات ومواصلة دورها الإنساني المرموق.

كل شيء يتخذ مساره الطبيعي في هذه الحياة، ومسار نظام الملالي منذ أن جاء في العام 1979 تمثل في بث السم الزعاف الذي يحمله في أرديته، غير عابئ بالإنسانية والمبادئ والقيم، والمواثيق الدولية، لأن الجريمة تزحف على وجهه وتسكن روحه وكأنه محبوس من قرون في مجاري الإرهاب وسفك الدماء، فعلى مر التاريخ لم نشهد نظاما دون وازع من خلق أو شرف أو ضمير مثل النظام الإيراني، مجرد عصابة من القتلة تسلطت على المجتمع الإيراني واستباحت كل شيء.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية