العدد 4285
الأربعاء 08 يوليو 2020
حل النزاعات في بيئة العمل
الأربعاء 08 يوليو 2020

النزاعات في مكان العمل هي واحدة من الآثار السلبية الناجمة عن الاختلافات في الرأي أو عادات العمل أو أساليب وآداب التواصل الفعال عموما.

وفي بعض الحالات تكون الخلافات أو الصراعات خطيرة، فيجب الاهتمام بها فورا؛ لضمان حلها وعدم تفاقمها؛ حتى لا تسبب إهدارا في الوقت والموارد وضياع المصلحة العليا للمؤسسة برمتها.

ولتجنب الاختلافات والصراعات يقدم خبراء الموارد البشرية بعض الاستراتيجيات؛ لضمان الحفاظ على تناسق العمل واحترام حقوق الأطراف كافة وهي على النحو التالي:

- عدم التحيز لطرف ما: كونك مسؤولًا أو صاحب مؤسسة، عليك أن تأخذ موقفا محايدًا لتكون قادرًا على تسهيل حل النزاعات بصورة فعالة، كن منصفا ولا تتبنى نهجا متحيزًا أو تصدر أحكاما غير محايدة.

- لا تتأخر في حل النزاع: إن عدم التدخل في النزاعات هو الخيار الأكثر أمانًا بالنسبة لك، إذ إن الأمور ستعود إلى مجراها الطبيعي في الوقت المناسب، للأسف ليس جميع الخلافات بسيطة يمكن تصحيحها أو حلها، عليك التذكير والتوضيح بشكل سريع ومباشر إلى سياسات الشركة أو التذكير بقواعد السلوك المحددة لمساعدة المعنيين في استعادة حساسيتهم تجاه الأهداف العليا التي من أجلها أنشئت الشركة.

- التركيز على التواصل: إن المصدر الذي يتسبب بصورة كبيرة في حدوث النزاعات داخل العمل هو سوء التواصل عندما تشترك مجموعة من الأفراد معًا للسعي نحو تحقيق هدف مشترك، وينتمون إلى قيم وثقافات وسلوكيات مختلفة تزيد الفجوة بين العاملين، وهذا يستدعي التدخل لمعالجة الوضع والعمل على التواصل الفعال والاستماع للمختلفين جيدًا، وعدم التسرع في تقديم الاستنتاجات أو الافتراضات المسبقة.

- امتدح الآخرين بقوة: فوائد الصراعات والاختلافات في بعض الأحيان توقظ القدرات الذاتية وتشجع على انبثاق الأفكار، وعليك كونك صاحب مؤسسة تشجيع ومدح الأفكار المختلفة، وأن تعطي ثناء للجميع على مجهوداتهم، وبذلك تمتص الخلافات الخفية والهدامة الناتجة عن تبني مشروعات أو أفكار أحادية مشخصنة، وعليك اختيار الأفضل، وإعطاء الدافعية المرجوة للجميع.

- خذ العبرة من النزاعات: لن تكسب جميع المعارف والخبرات من المؤهلات أو الدورات التدريبية، وإنما أيضًا من خلال الاحتكاك العملي وتقديم المبادرات لبناء روح الفريق المتماسك؛ حتى يتسنى لجميع أعضاء المؤسسة سلك نهج بناء وتحسين العلاقة فيما بينهم. إن الشركات التي تتسم بقوة وحدتها والروح المعنوية والمبادئ التوجيهية للسلوكيات المقبولة المحددة بدقة تواجه نسبة أقل من المشاكل المرتبطة بالخلافات التي تنشأ بين القوة العاملة.

- وفي النهاية يجب عليك عمل إصلاح جذري لمؤسستك؛ من أجل ترميم التصدعات الناتجة عن الخلافات أو صراعات الأجنحة حينما تبدأ خفية وتتسع رويدًا رويدا، فتمزق فرق العمل التي بذلت جهودًا في تكوينها وتكون أسبابا في هدر أهم مورد للمؤسسة وهو العنصر البشري.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية