العدد 4288
السبت 11 يوليو 2020
جسر الملك فهد شريان حيوي بين البلدين
السبت 11 يوليو 2020

في البحرين لدينا أعداد كبيرة من عشاق السفر والسياحة في دول الخليج العربي وزيارة أهاليهم والترفيه عن أنفسهم ونسف الروتين، وذلك بعد كل ما مرعلينا من ظرف صحي معقد تعاملنا معه جميعا قيادة وشعبا “كفزعة واحدة”، كحال كل شعوب الأرض المتحضرة التي أدركت مبكرا خطورة الوضع وبوعي كامل في كيفية التعامل مع هذه الجائحة والتخلص منها.

وبإذن الله تعالى “بنملّص جريب” من هذا الوباء وذلك بالوقفة الشجاعة لجيشنا الأبيض البطل من أبناء البحرين الشجعان الذين يعجز اللسان عن شكرهم والثناء على ما يقومون به من أعمال بطولية لم يسبق لها مثيل، والتي سيخلدها التاريخ في صفحاته ناصعة البياض و”المرايل”.

في الآن نفسه، المواطنون ينتظرون بفارغ الصبر والترقب نهاية الشهر الجاري بحسب ما نشر بالصحافة عن افتتاح جسر الملك فهد الاستراتيجي والشريان الحيوي بين البلدين “التوأم” للانطلاق في ربوع الشقيقة العظمى المملكة العربية السعودية والتنقل بين مدنها وقراها ومناطقها الجميلة، مقابل ذلك هناك أعداد هائلة من الشعب السعودي العزيز تتشوق لزيارة بلدهم البحرين وهم محل ترحيب وحفاوة، معززين مكرمين بين أهلهم وأحبابهم في ظل هذه العلاقة الأبدية التي تأسست عبر السنين الطويلة على التعاون والتكاتف والتلاحم والمصير المشترك في السراء والضراء وعلى المحبة والاحترام.

الصورة الثانية

توجه ممتاز وذكي من مجلس الوزراء الموقر بتكليف الوزارات والأجهزة الحكومية بالإسراع في التحول من النظم التقليدية إلى استخدام الأنظمة والوسائل الإلكترونية في تقديم معاملاتها وخدماتها دون الحاجة للحضور الشخصي في مراكز الخدمات الحكومية. هذا التوجه الحضاري بالتأكيد يعد خطوة مباركة من قطاع عريض من الشعب البحرين، عدا القلة القليلة من كبار المواطنين الذين لم يسبق لهم التعامل مع هكذا أنظمة ويحتاجون لترتيب آخر كي ينجزوا معاملاتهم وحصولهم على الخدمات الحكومية التي يريدون إنجازها.

نؤيد بكل قوة هذا التوجه الذي يسير في الاتجاه الصحيح والذي بدوره سيضع مملكتنا الحبيبة في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال الواعد. وعساكم عالقوة.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية