العدد 4293
الخميس 16 يوليو 2020
الليبيون يستنجدون بمصر
الخميس 16 يوليو 2020

أجاز البرلمان الليبي الممثل الشرعي لليبيين للقوات العسكرية المصرية التدخل العسكري في ليبيا بهدف الدفاع عن أراضي ومقدرات والأمن القومي المصري والليبي، ففي بيان لمجلس النواب الليبي يوم الاثنين الماضي دعا المجلس إلى تظافر الجهود على جميع الأصعدة ما بين ليبيا ومصر لحفظ الأمن القومي واستقرار البلدين.

بيان مجلس النواب الليبي يعد دون شك تفويضا مباشرا من قبل الممثل الشرعي لليبيين للقوات العسكرية المصرية للتصدي لأي تهديد للأمن القومي المصري، وفي واقع الحال فإن ما يحصل حالياً من تحشيد لغزو سرت من قبل حكومة الوفاق المدعومة عسكرياً من قبل تركيا هو أكبر تهديد للأمن المصري وهو ما يمنح المصريين بناء على هذا التفويض حق التصدي له.

رغم ذلك ورغم أن مصر متضررة تضرراً مباشرا كون الحدود المصرية تتاخم الحدود الليبية ما سهل دائماً عبور الإرهابيين لمصر، إلا أن مصر حافظت دائما على هدوئها ولم ترسل جندياً واحداً حتى اليوم للقتال في ليبيا، حيث تؤمن مصر بأن الحل السياسي المتمثل في الحوار هو الأمثل لحل المعضلة في ليبيا، ذلك ما تمثل في مبادرة القاهرة التي قدمتها مصر لأطراف الخلاف في ليبيا والتي قبلتها قوات الجيش الوطني ورفضتها حكومة الوفاق الوطني إثر ضغط وإملاء مباشر من قبل الأتراك.

الوضع في ليبيا اليوم يزداد سوءا عن سابقه خصوصاً في ظل استقواء حكومة الوفاق الوطني بالأجنبي المتمثل في تركيا التي لم تتدخل في ليبيا من منطلق حب الليبيين فأهدافها المتمثلة في الاستحواذ على النفط والغاز الليبي والتنقيب في بحر المتوسط لا يمكن موارتها أو إخفاؤها.

من المتوقع أن تكون معركة سرت إذا ما أقدمت عليها حكومة الوفاق وتركيا الحد الفاصل للحلم والهدوء المصري والدولي بالتأكيد، فعلى الرغم من أن مصر لا تحبذ الحل العسكري إلا أنها ستكون مجبرة على الاحتكام إليه في حال تهديد أمنها القومي حيث ستكون مصر حينها في موقف دفاع لا موقف اعتداء وتدخل سافر دون أي غطاء شرعي كما هو حال الأتراك المتذرعين بحكومة فاقدة لشرعيتها.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية