العدد 4312
الثلاثاء 04 أغسطس 2020
للمسؤولين... متى تتابعون أعمال الحفريات؟!
الثلاثاء 04 أغسطس 2020

أي مشروع حتى لو كان صغيرا يحتاج إلى متابعة جادة، خصوصا المشاريع المتعلقة بالشوارع والطرق والكابلات الكهربائية، لكن ما يدعو إلى العجب حقيقة هو الفوضى الواسعة والأعمال العشوائية من قبل المقاولين الذين يستلمون الشارع نظيفا ثم يتركونه مشوها مليئا بالنتوءات و”العناصيص”، وهي القصة التي تتكرر في شارع “بغداد” بمدينة عيسى بالقرب من مجمع 802، فقبل أيام شرفت قافلة عمليات الحفر والصيانة، وأتصور لأمور تتعلق بالكهرباء، حيث تم حفر منتصف الشارع بجمال الشكل وحسن المنظر مع سرعة التنفيذ، لكن بعد الانتهاء وإعادة الرصف بالأسفلت، اتضح أن الشارع يعاني من ظروف صحية قاسية، وعلامات الشلل والإعاقة واضحة جدا، فقد كنا نشعر كأهالي المنطقة بالفرق “قبل وبعد”، فالسيارة تحولت إلى سفينة من سوء التبليط وإعادة الرصف، والميلان والتخبط في العمل وعدم الاهتمام.

كل الوقائع والحقائق التي لا تحتاج إلى برهان، تؤكد أن معظم شوارع البحرين الداخلية والطرقات “في الفرجان” لا تعود كما كانت بعد عمليات الصيانة والحفريات، وكأننا نتعامل مع سكة حديد تحتاج إلى كميات كبيرة من المعادن للتصنيع، أو قارة كبيرة وليست شارعا صغيرا كل ما يحتاجه فقط هو الاهتمام والتخطيط والدراسة والالتزام في هذه المهمة الحساسة المتعلقة بأمن وسلامة الطرق.

إن هذه المشكلة حقيقة معاشة وتأخذ اتجاهات متعددة وكل يوم تزيد حصتها، متوسطة وطويلة الأجل، ولا نعرف السر في عدم إتقان العمل وإرجاع الشوارع والطرقات إلى ما كانت عليه قبل تنفيذ أي مشروع كان، فهل هو ضعف الخبرة، أم عدم تنظيم العملية برمتها والاعتماد على العشوائية وتبادل المقاولين واستهلاك أموال الدولة دون نتائج واضحة.

أين الدراسات والتصاميم والتخطيط السليم والعمل الجاد، وكذلك المتابعة الجادة من قبل المسؤولين الذين يفترض أن يبتعدوا عن الارتجال ويكونوا على علم بما يحدث في الشوارع والنزول ميدانيا لمعاينة أعمال الحفريات ومراقبة سير العمل حتى نهايته.

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية