العدد 4323
السبت 15 أغسطس 2020
نبض العالم علي العيناتي
قمة التناقض!!
السبت 15 أغسطس 2020

خير ما فعلت إدارة نادي يوفنتوس بالاستغناء عن خدمات المدرب الإيطالي ساري؛ بسبب سوء إدارته للفريق على الرغم من تمكنه من تحقيق لقب الدوري التاسع على التوالي للسيدة العجوز، إلا أنه بلغة الأرقام كان الدوري الأضعف الذي يتم إحرازه من بين الدوريات التسعة المتتالية، حيث حصد اليوفي أقل معدل من النقاط وتجرع أكبر عدد من الهزائم واستقبلت شباكه أكبر عدد من الأهداف!!


قرار إقالة ساري أفرح كثيرا عشاق السيدة العجوز؛ بسبب عدم رضاها عن طريقة إدارة ساري للفريق، وهي التي كانت متفائلة جدا بقدومه، وبدأت في ترقب كبير لمعرفة المدرب الجديد للفريق. البعض منهم توقع عودة اليغري. والبعض الآخر أعتقد أن يكون الأرجنتيني بوكتينو هو الأقرب، في حين أن فئة أخرى أطلقت لنفسها العنان، وراهنت على وصول الفرنسي زيدان!!


لماذا اليغري..بوكتينو وزيدان؟ لأنه ببساطة هذه الجماهير كانت تؤمن بوجود مشروع حقيقي يقوده رئيس النادي للظفر بلقب دوري الأبطال بأي ثمن كان؛ لذلك كان منطقيا توقع وصول اسم كبير على رأس الإدارة الفنية، بيد أن رئيس النادي خالف كل التوقعات، وضرب أحلام وأماني العشاق بعرض الحائط وذهب ليختار اللاعب السابق بيرلو ليكون مدربا للفريق بعقد يمتد لسنتين!!


تعيين بيرلو واجه انقساما حادا بين الجماهير البيانكونيرية. هؤلاء يعتقدون أن اختيار بيرلو فيه مجازفة كبيرة لعدم وجود الخبرة الكافية لديه خصوصا، وأنه للمرة الأولى سيدرب. وهناك آخرون بدأ عليهم التفاؤل ببيرلو وراهنوا على نجاحه أسوةً بغوارديولا وزيدان اللذين تم تعيينهما في برشلونة والريال على التوالي بنفس الظروف، وكانا لا يمتلكان أي خبرة تدريبية!!


لو لم يصرح انيلي قبل إعلان إقالة ساري بأن دوري الأبطال أصبح هدفا وليس حلما لقلنا إنه من الممكن تقبل بيرلو كمدرب ليوفنتوس ومنحه الفرصة عله ينجح، بيد أن بين تصريح انيلي واختيار بيرلو هناك تناقض غريب البتة؛ لأن المنطق يقول إن بيرلو لن يكون قادرا على قيادة الفريق لدوري الأبطال لعدم وجود الخبرة اللازمة، لذلك كان من الأولى التعاقد مع مدرب صاحب خبرة كبيرة وإمكانات تدريبية عالية حتى يتوافق مع ما يدعيه انيلي!!.

أليس كذلك؟!

2020 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية