+A
A-

أول بطاقة حمراء للفلسطيني صالح

أشهر‭ ‬الحكم‭ ‬الأوزبكستاني‭ ‬الدولي‭ ‬رافشان‭ ‬إيرماتوف‭ ‬أول‭ ‬بطاقة‭ ‬حمراء‭ ‬في‭ ‬منافسات‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬2019‭ ‬التي‭ ‬تحتضنها‭ ‬الإمارات‭ ‬حتى‭ ‬1‭ ‬فبراير‭ ‬المقبل‭. ‬جاء‭ ‬ذلك‭ ‬خلال‭ ‬إدارته‭ ‬لمباراة‭ ‬منتخبي‭ ‬سوريا‭ ‬وفلسطين‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬الماضي،‭ ‬ضمن‭ ‬إطار‭ ‬منافسات‭ ‬الجولة‭ ‬الأولى‭ ‬للمجموعة‭ ‬الثانية‭.‬

وسجلت‭ ‬البطاقة‭ ‬الحمراء‭ ‬الأولaى‭ ‬في‭ ‬البطولة‭ ‬باسم‭ ‬لاعب‭ ‬منتخب‭ ‬فلسطين‭ ‬محمد‭ ‬صالح،‭ ‬والذي‭ ‬حصل‭ ‬على‭ ‬البطاقة‭ ‬الحمراء‭ ‬بعد‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬بطاقتين‭ ‬صفراوين،‭ ‬إذ‭ ‬جاءت‭ ‬الأولى‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ (‬43‭) ‬من‭ ‬عمر‭ ‬المباراة،‭ ‬والثانية‭ ‬في‭ ‬الدقيقة‭ (‬68‭)‬،‭ ‬ليطرد‭ ‬على‭ ‬إثرها‭ ‬من‭ ‬الملعب‭. ‬ورغم‭ ‬إكمال‭ ‬المنتخب‭ ‬الفلسطيني‭ ‬لأكثر‭ ‬من‭ ‬20‭ ‬دقيقة‭ ‬في‭ ‬المباراة‭ ‬منقوصا‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬لاعبيه‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬استطاع‭ ‬الحفاظ‭ ‬على‭ ‬نتيجة‭ ‬التعادل‭ ‬السلبي،‭ ‬وعدم‭ ‬الخروج‭ ‬بالخسارة‭ ‬أمام‭ ‬منتخب‭ ‬سوريا‭ ‬الذي‭ ‬كانت‭ ‬تصب‭ ‬الترشيحات‭ ‬لصالحه‭ ‬لتحقيق‭ ‬الفوز‭.‬

ويعتبر‭ ‬الحكم‭ ‬الأوزبكستاني‭ ‬رافشان‭ ‬إيرماتوف‭ ‬من‭ ‬الحكام‭ ‬الدوليين‭ ‬المعروفين،‭ ‬خصوصا‭ ‬على‭ ‬مستوى‭ ‬القارة‭ ‬الآسيوية،‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬العام‭ ‬1977،‭ ‬وسبق‭ ‬له‭ ‬الإشراف‭ ‬على‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬المباريات‭ ‬المهمة‭.‬

وفيما‭ ‬عدا‭ ‬ذلك‭ ‬حتى‭ ‬وقت‭ ‬كتابة‭ ‬هذه‭ ‬السطور،‭ ‬فإن‭ ‬مباريات‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬2019‭ ‬لم‭ ‬تشهد‭ ‬حتى‭ ‬الآن‭ ‬تسجيل‭ ‬أي‭ ‬بطاقة‭ ‬حمراء‭ ‬جديدة‭.‬