+A
A-

تأييد السجن 5 سنوات للآسيويين الخاطفين

رفضت‭ ‬محكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬العليا‭ ‬الجنائية‭ ‬الأولى‭ ‬استئنافي‭ ‬مدانين‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬4‭ ‬متهمين،‭ ‬جميعهم‭ ‬آسيويو‭ ‬الجنسية،‭ ‬وأيدت‭ ‬سجن‭ ‬كل‭ ‬منهم‭ ‬لمدة‭ ‬5‭ ‬سنين‭ ‬والأمر‭ ‬بإبعادهم‭ ‬نهائيا‭ ‬عن‭ ‬البلاد‭ ‬بعد‭ ‬تنفيذ‭ ‬العقوبة‭ ‬المقضي‭ ‬بها؛‭ ‬لإدانتهم‭ ‬باختطاف‭ ‬وحجز‭ ‬حرية‭ ‬وشتم‭ ‬آخر‭ ‬وتهديده‭ ‬بالتعذيب؛‭ ‬كونه‭ ‬مدينا‭ ‬لأحدهم‭ ‬بمبلغ‭ ‬مالي‭ ‬مقداره‭ ‬480‭ ‬دينارا‭.‬

وذكرت‭ ‬المحكمة‭ ‬أن‭ ‬الواقعة‭ ‬تتحصل‭ ‬في‭ ‬أن‭ ‬المتهم‭ ‬الرابع‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬أرسل‭ ‬قبل‭ ‬أيام‭ ‬عدة‭ ‬من‭ ‬الواقعة‭ ‬للمجني‭ ‬عليه‭ ‬نسختين‭ ‬من‭ ‬بطاقتي‭ ‬هوية‭ ‬شخصين‭ ‬طلب‭ ‬منه‭ ‬عمل‭ ‬رسالة‭ ‬تحويل‭ ‬إقامتهما‭ ‬على‭ ‬المكتب‭ ‬الذي‭ ‬يعمل‭ ‬به،‭ ‬ففعل‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬ذلك‭. ‬وبتاريخ‭ ‬27‭ ‬مارس‭ ‬2018‭ ‬تلقى‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬اتصالا‭ ‬هاتفيا‭ ‬من‭ ‬المتهم‭ ‬الرابع‭ ‬وطلب‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬يلتقيه‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬بلدية‭ ‬المنامة‭.‬

وعند‭ ‬التقائهما‭ ‬فوجئ‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬بحضور‭ ‬باقي‭ ‬المتهمين‭ ‬مع‭ ‬الرابع،‭ ‬وطالبوه‭ ‬بدفع‭ ‬مبلغ‭ ‬480‭ ‬دينارا‭ ‬الخاصة‭ ‬بالمتهمين‭ ‬الأول‭ ‬والثاني‭ ‬قيمة‭ ‬تحويل‭ ‬إقامتهما،‭ ‬واقتادوه‭ ‬إلى‭ ‬أحد‭ ‬محلات‭ ‬حياكة‭ ‬العباءات‭ ‬النسائية،‭ ‬وهناك‭ ‬أجبروه‭ ‬على‭ ‬تدوين‭ ‬ورقتين‭ ‬تثبتان‭ ‬أنه‭ ‬مدين‭ ‬بالمبلغ‭ ‬سالف‭ ‬البيان‭ ‬لكل‭ ‬من‭ ‬المتهمين‭ ‬الأول‭ ‬والثاني،‭ ‬وأجبروه‭ ‬على‭ ‬التوقيع‭ ‬عليهما،‭ ‬بأن‭ ‬هددوه‭ ‬في‭ ‬حال‭ ‬عدم‭ ‬التوقيع‭ ‬عليهما‭ ‬سيعتدون‭ ‬عليه‭ ‬بالضرب،‭ ‬كما‭ ‬تعمدوا‭ ‬سبه‭ ‬بعبارات‭ ‬غير‭ ‬لائقة‭.‬

وعلى‭ ‬إثر‭ ‬ذلك‭ ‬رضخ‭ ‬لهم‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬ووقع‭ ‬على‭ ‬الورقتين،‭ ‬فنقلوه‭ ‬إلى‭ ‬مسكن‭ ‬المتهم‭ ‬الأول،‭ ‬وأخذوا‭ ‬هاتفه‭ ‬النقال‭ ‬واتصلوا‭ ‬بأهله‭ ‬وطلبوا‭ ‬منه‭ ‬تحويل‭ ‬المبلغ‭ ‬وإلا‭ ‬سيتم‭ ‬قتله،‭ ‬كما‭ ‬احتجزوه‭ ‬داخل‭ ‬غرفة‭ ‬بأعلى‭ ‬سطح‭ ‬المنزل‭ ‬الذي‭ ‬يقيم‭ ‬فيه‭ ‬المتهم‭ ‬الأول‭ ‬وأغلقوا‭ ‬عليه‭ ‬الباب‭.‬

وفي‭ ‬اليوم‭ ‬التالي‭ ‬حضر‭ ‬له‭ ‬المتهمون‭ ‬الأول‭ ‬والثاني‭ ‬والثالث‭ ‬بعد‭ ‬قرابة‭ ‬12‭ ‬ساعة‭ ‬من‭ ‬الاحتجاز،‭ ‬وهددوه‭ ‬وطلبوا‭ ‬منه‭ ‬سداد‭ ‬المبلغ،‭ ‬فاتصل‭ ‬بالشاهد‭ ‬الثالث،‭ ‬وطلب‭ ‬منه‭ ‬تدبير‭ ‬المبلغ،‭ ‬فما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الأخير‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬اتصل‭ ‬بالشاهد‭ ‬الثاني‭ ‬وأبلغه‭ ‬بأن‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬محتجز،‭ ‬وطلب‭ ‬منه‭ ‬تدبير‭ ‬المبلغ‭ ‬نظير‭ ‬ترك‭ ‬المجني‭ ‬عليه،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬توجه‭ ‬الشاهد‭ ‬الثاني‭ ‬إلى‭ ‬مكان‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬أحد‭ ‬المجمعات‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬المنامة،‭ ‬وهناك‭ ‬التقى‭ ‬بالمتهم‭ ‬الثالث،‭ ‬والذي‭ ‬حضر‭ ‬لاستلام‭ ‬المبلغ‭ ‬منه،‭ ‬ورفض‭ ‬الأخير‭ ‬الإفصاح‭ ‬له‭ ‬عن‭ ‬مكان‭ ‬احتجاز‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬وفر‭ ‬هاربا‭ ‬من‭ ‬المكان‭.‬

وفي‭ ‬ذلك‭ ‬الوقت‭ ‬قرر‭ ‬الشاهد‭ ‬المذكور‭ ‬إبلاغ‭ ‬الشرطة؛‭ ‬خصوصا‭ ‬أن‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬أرسل‭ ‬لأحد‭ ‬زملائه‭ ‬موقع‭ ‬وجوده‭ ‬عبر‭ ‬أحد‭ ‬برامج‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬وتوجه‭ ‬الشاهد‭ ‬الثالث‭ ‬بصحبة‭ ‬الشرطة‭ ‬بعد‭ ‬حصوله‭ ‬على‭ ‬الموقع‭ ‬إلى‭ ‬المكان‭ ‬المحتجز‭ ‬به‭ ‬المجني‭ ‬عليه،‭ ‬وهناك‭ ‬شاهدوا‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬خائفا،‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬المتهم‭ ‬الأول‭ ‬موجودا‭ ‬في‭ ‬ذات‭ ‬المكان‭ ‬وبرفقته‭ ‬آخران‭ ‬لا‭ ‬يعرفهما‭.‬

وأثناء‭ ‬التحقيق‭ ‬مع‭ ‬المتهم‭ ‬الأول‭ ‬اعترف‭ ‬بأن‭ ‬المتهمين‭ ‬الثالث‭ ‬والرابع‭ ‬وآخر‭ ‬مجهول‭ ‬هم‭ ‬من‭ ‬جلبوا‭ ‬له‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬وطلبوا‭ ‬منه‭ ‬احتجازه‭ ‬في‭ ‬الغرفة‭ ‬سالفة‭ ‬البيان،‭ ‬وأنكر‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬نفسه‭ ‬بعض‭ ‬ما‭ ‬نسب‭ ‬إليه،‭ ‬وقال‭ ‬إن‭ ‬الحاصل‭ ‬أنه‭ ‬تلقى‭ ‬بتاريخ‭ ‬27‭ ‬مارس‭ ‬2018‭ ‬بحوالي‭ ‬الساعة‭ ‬8‭ ‬مساء‭ ‬اتصالا‭ ‬هاتفيا‭ ‬من‭ ‬الشخص‭ ‬المجهول‭ ‬بالقضية،‭ ‬وأفصح‭ ‬للمحققين‭ ‬عن‭ ‬اسمه،‭ ‬والذي‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬أبلغه‭ ‬بأنه‭ ‬سيحضر‭ ‬إلى‭ ‬مسكنه‭ ‬وبرفقته‭ ‬المجني‭ ‬عليه؛‭ ‬ليتمكنوا‭ ‬من‭ ‬استرجاع‭ ‬المبلغ‭ ‬المالي‭ ‬الخاص‭ ‬به‭ (‬أي‭ ‬بالمتهم‭ ‬الأول‭) ‬والذي‭ ‬بحوزة‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬بعدما‭ ‬استلمه‭ ‬من‭ ‬الشخص‭ ‬المجهول‭ ‬لاستخراج‭ ‬“فيزا”‭ ‬إليه‭.‬

وأضاف‭ ‬أنه‭ ‬بالفعل‭ ‬حضر‭ ‬المجهول‭ ‬وبرفقته‭ ‬المجني‭ ‬عليه،‭ ‬وكان‭ ‬معه‭ ‬المتهمان‭ ‬الثالث‭ ‬والرابع،‭ ‬وطلب‭ ‬منه‭ ‬أن‭ ‬يتحفظ‭ ‬به‭ ‬بمقر‭ ‬سكنه،‭ ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬حصل‭ ‬صباح‭ ‬اليوم‭ ‬التالي،‭ ‬إذ‭ ‬حضر‭ ‬له‭ ‬المتهم‭ ‬الثالث‭ ‬وسلمه‭ ‬الهاتف‭ ‬الخاص‭ ‬بالمجني‭ ‬عليه‭.‬