+A
A-

رفض طعن شاب مدان بالاعتداء على الشرطة

رفضت‭ ‬محكمة‭ ‬الاستئناف‭ ‬العليا‭ ‬الجنائية‭ ‬الأولى‭ ‬استئناف‭ ‬شاب‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬اضطرابات‭ ‬نفسية‭ ‬ويراجع‭ ‬الطب‭ ‬النفسي‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬تصرفاته‭ ‬غير‭ ‬المتزنة،‭ ‬محكوم‭ ‬عليه‭ ‬بالحبس‭ ‬لمدة‭ ‬سنة‭ ‬واحدة‭ ‬مع‭ ‬الأمر‭ ‬بوقف‭ ‬تنفيذ‭ ‬العقوبة‭ ‬لمدة‭ ‬3‭ ‬سنوات‭ ‬تبدأ‭ ‬من‭ ‬تاريخ‭ ‬صيرورة‭ ‬الحكم؛‭ ‬لإدانته‭ ‬بالاعتداء‭ ‬على‭ ‬شرطي‭ ‬وضابط‭ ‬بالضرب‭ ‬حال‭ ‬القبض‭ ‬عليه‭ ‬كونه‭ ‬مطلوب‭ ‬بواقعة‭ ‬سرقة‭ ‬مبلغ‭ ‬مالي‭ ‬من‭ ‬آسيوي،‭ ‬كما‭ ‬قضت‭ ‬بانقضاء‭ ‬دعوى‭ ‬إهانة‭ ‬العريف‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬الأول‭ ‬بالقضية‭ ‬لتنازل‭ ‬الأخير‭ ‬عن‭ ‬حقه‭ ‬الشخصي‭ ‬بهذا‭ ‬الشق‭ ‬من‭ ‬الاتهام‭.‬

وتشير‭ ‬التفاصيل‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬مديرية‭ ‬شرطة‭ ‬المنطقة‭ ‬الشمالية،‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬تلقت‭ ‬بلاغا‭ ‬من‭ ‬شخص‭ ‬آسيوي‭ ‬قال‭ ‬فيه‭ ‬أن‭ ‬شابا‭ ‬حضر‭ ‬إليه‭ ‬أثناء‭ ‬ما‭ ‬كان‭ ‬يتمشى‭ ‬في‭ ‬منطقة‭ ‬البديع‭ ‬راجلا‭ ‬في‭ ‬يوم‭ ‬الأحد‭ ‬الموافق‭ ‬29‭ ‬أكتوبر‭ ‬2017‭ ‬بحوالي‭ ‬الساعة‭ ‬7‭:‬45‭ ‬مساء،‭ ‬وحاملا‭ ‬معه‭ ‬مبلغ‭ ‬400‭ ‬دينار‭ ‬في‭ ‬جيب‭ ‬قميصه،‭ ‬فتعرض‭ ‬له‭ ‬ذلك‭ ‬الشاب‭ ‬وأمسك‭ ‬بيده‭ ‬من‭ ‬الخلف‭ ‬ومد‭ ‬يده‭ ‬إلى‭ ‬جيب‭ ‬قميصه‭ ‬واختلس‭ ‬منه‭ ‬المبلغ‭ ‬المبين،‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬أسقطه‭ ‬أرضا‭ ‬وقام‭ ‬بركله‭ ‬برجليه‭ ‬بجميع‭ ‬أنحاء‭ ‬جسمه،‭ ‬مانعا‭ ‬إياه‭ ‬من‭ ‬مقاومته،‭ ‬وأثناء‭ ‬ذلك‭ ‬سقط‭ ‬هاتفه‭ ‬النقال‭ ‬من‭ ‬يده،‭ ‬فما‭ ‬كان‭ ‬من‭ ‬الجاني‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬أخذه‭ ‬أيضا،‭ ‬واستمر‭ ‬بضربه‭ ‬حتى‭ ‬حضر‭ ‬بعض‭ ‬المارة‭ ‬وأبعدوه‭ ‬عنه،‭ ‬وعندها‭ ‬صعد‭ ‬ذلك‭ ‬الشخص‭ ‬لسيارته‭ ‬وغادر‭ ‬المكان‭ ‬مسرعا‭.‬

وبعد‭ ‬التعرف‭ ‬على‭ ‬هوية‭ ‬الجاني‭ ‬توجه‭ ‬شرطيين‭ ‬الأول‭ ‬برتبة‭ ‬عريف‭ ‬والثاني‭ ‬برتبة‭ ‬نائب‭ ‬عريف‭ ‬إلى‭ ‬منزل‭ ‬الجاني‭ ‬للقبض‭ ‬على‭ ‬المستأنف‭ ‬بحسب‭ ‬أمر‭ ‬ضبطه‭ ‬وإحضاره‭ ‬الذي‭ ‬كان‭ ‬بحوزتهما‭.‬

وبالفعل‭ ‬عند‭ ‬وصولهما‭ ‬بالقرب‭ ‬من‭ ‬مسكنه‭ ‬شوهد‭ ‬المستأنف‭ ‬هناك‭ ‬فترجل‭ ‬العريف‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬الدورية‭ ‬رفقة‭ ‬زميله‭ ‬النائب‭ ‬عريف،‭ ‬وعرفا‭ ‬المستأنف‭ ‬بهويتهما‭ ‬وأنهما‭ ‬من‭ ‬الشرطة،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬حاول‭ ‬الهرب‭ ‬من‭ ‬المكان‭ ‬فتم‭ ‬الإمساك‭ ‬به‭ ‬والسيطرة‭ ‬عليه‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬حصل‭ ‬تشابك‭ ‬بالأيدي‭ ‬بينهم،‭ ‬تعرض‭ ‬فيه‭ ‬المدان‭ ‬إليهما‭ ‬بالضرب‭ ‬على‭ ‬أنحاء‭ ‬متفرقة‭ ‬من‭ ‬جسدهما‭ ‬محاولا‭ ‬الهرب،‭ ‬حتى‭ ‬تمكنا‭ ‬من‭ ‬وضع‭ ‬الأصفاد‭ ‬الحديدية‭ ‬“الهفكري”‭ ‬بيديه‭.‬

وأثناء‭ ‬إدخاله‭ ‬لسيارة‭ ‬الدورية‭ ‬كان‭ ‬المستأنف‭ ‬يتلفظ‭ ‬عليهما‭ ‬بعبارات‭ ‬السب‭ ‬والشتم‭ ‬بكلمات‭ ‬بذيئة‭ ‬وغير‭ ‬لائقة‭ ‬بحقهما،‭ ‬فطلبا‭ ‬منه‭ ‬الهدوء‭ ‬واحترام‭ ‬الشرطة،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يستجب‭ ‬لهما‭ ‬باعتبار‭ ‬أنه‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬حالة‭ ‬غير‭ ‬طبيعية‭ ‬وتحت‭ ‬تأثير‭ ‬استنشاق‭ ‬المواد‭ ‬الطيارة‭ ‬“الستوب”،‭ ‬فواصل‭ ‬عبارات‭ ‬السب‭ ‬حتى‭ ‬وبعد‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬مركز‭ ‬الشرطة‭.‬

وخلال‭ ‬إنزال‭ ‬المستأنف‭ ‬من‭ ‬الدورية‭ ‬تفاجأ‭ ‬العريف‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬بقيام‭ ‬المستأنف‭ ‬بضربه‭ ‬بواسطة‭ ‬رأسه‭ ‬على‭ ‬جبهته‭ ‬ليتدخل‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬الضابط‭ ‬برتبة‭ ‬ملازم‭ ‬أول‭ ‬المتواجد‭ ‬في‭ ‬المركز‭ ‬محاولا‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬المستأنف،‭ ‬إلا‭ ‬أنه‭ ‬ظل‭ ‬يقاومهما،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬سقوط‭ ‬العريف‭ ‬والضابط‭ ‬والمستأنف‭ ‬أرضا،‭ ‬مما‭ ‬أدى‭ ‬إلى‭ ‬إصابة‭ ‬العريف‭ ‬بكدمات‭ ‬على‭ ‬الكوع‭ ‬الأيسر‭ ‬والكتف‭ ‬الأيمن‭ ‬وكلتا‭ ‬الركبتين‭ ‬وتورم‭ ‬بسيط‭ ‬وآلام‭ ‬في‭ ‬الرزغ‭ ‬الأيمن،‭ ‬وإصابة‭ ‬الملازم‭ ‬أول‭ ‬بكدمة‭ ‬في‭ ‬الرأس،‭ ‬ولم‭ ‬تفضي‭ ‬تلك‭ ‬الإصابات‭ ‬إلى‭ ‬مرض‭ ‬المجني‭ ‬عليهما‭ ‬أو‭ ‬عجزهما‭ ‬عن‭ ‬القيام‭ ‬بأعمالهما‭ ‬الشخصية‭ ‬لمدة‭ ‬تزيد‭ ‬عن‭ ‬20‭ ‬يوما‭.‬

هذا‭ ‬وكانت‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬قد‭ ‬أحالت‭ ‬المستأنف‭ ‬للمحاكمة‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنه‭ ‬بتاريخ‭ ‬29‭ ‬أكتوبر‭ ‬2017،‭ ‬أولا‭: ‬اعتدى‭ ‬على‭ ‬سلامة‭ ‬جسم‭ ‬العريف‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬الأول‭ ‬وهو‭ ‬من‭ ‬أفراد‭ ‬قوات‭ ‬الأمن‭ ‬العام‭ ‬التابع‭ ‬لوزارة‭ ‬الداخلية‭ ‬وذلك‭ ‬أثناء‭ ‬وبسبب‭ ‬تأديته‭ ‬لوظيفته‭ ‬بأن‭ ‬قام‭ ‬بلكمه‭ ‬على‭ ‬رقبته،‭ ‬ثانيا‭: ‬أهان‭ ‬بالفعل‭ ‬المبين‭ ‬بالأوراق‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬الأول‭ ‬والضابط‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬الثاني‭ ‬أثناء‭ ‬وبسبب‭ ‬تأديتهما‭ ‬وظيفتهما‭ ‬بأن‭ ‬قاومهما‭ ‬وتسبب‭ ‬في‭ ‬سقوطهما‭ ‬أرضا،‭ ‬ثالثا‭: ‬رمى‭ ‬العريف‭ ‬المجني‭ ‬عليه‭ ‬بما‭ ‬يخدش‭ ‬من‭ ‬شرفه‭ ‬واعتباره‭ ‬بأن‭ ‬وجه‭ ‬إليه‭ ‬الألفاظ‭ ‬المبينة‭ ‬بالمحضر‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يتضمن‭ ‬ذلك‭ ‬إسنادا‭ ‬لواقعة‭ ‬معينة‭.‬

وكانت‭ ‬قد‭ ‬دفعت‭ ‬المحامية‭ ‬فاطمة‭ ‬عادل‭ ‬وكيلة‭ ‬المستأنف‭ ‬أمام‭ ‬محكمة‭ ‬أول‭ ‬درجة‭ ‬بتنازل‭ ‬المجني‭ ‬عليهما‭ ‬عن‭ ‬الدعوى‭ ‬الجنائية‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬المدان،‭ ‬وأوضحت‭ ‬في‭ ‬مرافعتها‭ ‬أن‭ ‬المجني‭ ‬عليهما‭ ‬أبديا‭ ‬بمحضر‭ ‬الشرطة‭ ‬عن‭ ‬رغبتهما‭ ‬بالتنازل‭ ‬عن‭ ‬الدعوى‭ ‬في‭ ‬مواجهة‭ ‬موكلها‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قام‭ ‬الأخير‭ ‬بزيارتهما‭ ‬والاعتذار‭ ‬منهما‭ ‬عما‭ ‬بدر‭ ‬منه‭ ‬من‭ ‬تصرف،‭ ‬وأن‭ ‬المجني‭ ‬عليهما‭ ‬واجهاه‭ ‬برحابة‭ ‬صدر‭ ‬وتقبلا‭ ‬منه‭ ‬اعتذاره‭ ‬وتأسفه‭ ‬متفهمين‭ ‬صغر‭ ‬سنه‭ ‬وندمه‭ ‬وأسفه،‭ ‬وقاما‭ ‬بفتح‭ ‬محضر‭ ‬بالتنازل‭ ‬عنه‭ ‬لدى‭ ‬مركز‭ ‬الشرطة‭.‬

وأفادت‭ ‬بأن‭ ‬موكلها‭ ‬يراجع‭ ‬مستشفى‭ ‬الطب‭ ‬النفسي،‭ ‬وأنه‭ ‬حديث‭ ‬السن‭ ‬إذ‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يتجاوز‭ ‬الثامنة‭ ‬عشرة‭ ‬سنة‭ ‬عند‭ ‬وقوع‭ ‬الجريمة،‭ ‬وأنه‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المرحلة‭ ‬العمرية‭ (‬سن‭ ‬المراهقة‭) ‬غالبا‭ ‬ما‭ ‬يحاول‭ ‬أن‭ ‬يثبت‭ ‬نفسه‭ ‬وقوته‭ ‬للآخرين‭ ‬وتتسم‭ ‬تصرفاته‭ ‬بالطيش‭ ‬وعدم‭ ‬الاتزان‭ ‬وفقدان‭ ‬السيطرة‭ ‬على‭ ‬ردود‭ ‬الفعل‭ ‬واللجوء‭ ‬إلى‭ ‬استخدام‭ ‬العنف‭ ‬عند‭ ‬أتفه‭ ‬الأسباب،‭ ‬كما‭ ‬أنه‭ ‬يعاني‭ ‬من‭ ‬الاضطرابات‭ ‬النفسية‭ ‬فهو‭ ‬يتردد‭ ‬على‭ ‬مستشفى‭ ‬الطب‭ ‬النفسي‭ ‬لتلقي‭ ‬العلاج‭ ‬اللازم‭ ‬للحد‭ ‬من‭ ‬تصرفاته‭ ‬غير‭ ‬المتزنة‭.‬