+A
A-

شركات النفط الخليجية تقترض أكثر في 2019

توقعت‭ ‬وكالة‭ ‬‮«‬بلومبيرغ‮»‬‭ ‬الإخبارية‭ ‬أن‭ ‬تقترض‭ ‬شركات‭ ‬النفط‭ ‬الخليجية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭ ‬بشكل‭ ‬أكبر‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تمويل‭ ‬مشروعات‭ ‬التوسعة،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬ارتفع‭ ‬سعر‭ ‬النفط‭ ‬مما‭ ‬تسبب‭ ‬في‭ ‬تراجع‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬أسواق‭ ‬الدين‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018‭.‬

وقال‭ ‬كبير‭ ‬الاقتصاديين‭ ‬في‭ ‬مؤسسة‭ ‬MENA Advisors‭ ‬روري‭ ‬فيفي‭ ‬إن‭ ‬ارتفاع‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬خفّف‭ ‬من‭ ‬الضغط‭ ‬على‭ ‬ميزانيات‭ ‬الحكومات‭ ‬الخليجية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬وسمح‭ ‬لشركات‭ ‬الطاقة‭ ‬هناك‭ ‬بالتمويل‭ ‬الذاتي‭ ‬لمشروعاتها،‭ ‬وهذا‭ ‬تحول‭ ‬من‭ ‬عام‭ ‬2017‭ ‬عندما‭ ‬دفعت‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬المنخفضة‭ ‬الشركات‭ ‬لإصدار‭ ‬ديون‭ ‬قياسية‭.‬

وقال‭ ‬التقرير‭ ‬إن‭ ‬هذه‭ ‬الديناميكية‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬تكرر‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2019‭. ‬ووصل‭ ‬متوسط‭ ‬أسعار‭ ‬النفط‭ ‬لمدة‭ ‬أربع‭ ‬سنوات‭ ‬أعلى‭ ‬مستوياته‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬لكنه‭ ‬أنهى‭ ‬الربع‭ ‬الأخير‭ ‬بانخفاض‭ ‬أثار‭ ‬التشاؤم‭ ‬حول‭ ‬التوقعات‭ ‬لعام‭ ‬2019‭.‬

ومع‭ ‬انخفاض‭ ‬أسعار‭ ‬برنت‭ ‬إلى‭ ‬مستوى‭ ‬قياسي‭ ‬عالمي‭ ‬بنسبة‭ ‬35‭ % ‬منذ‭ ‬شهر‭ ‬أكتوبر‭ ‬الماضي،‭ ‬قد‭ ‬تضطر‭ ‬شركات‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬المنطقة‭ ‬إلى‭ ‬تسريع‭ ‬وتيرة‭ ‬الإقراض‭ ‬مرة‭ ‬أخرى‭.‬

وتقول‭ ‬باحثة‭ ‬النفط‭ ‬والطاقة‭ ‬في‭ ‬مؤسسة‭ ‬Cantor Fitzgerald Europe‭ ‬أشلي‭ ‬كيلتي‭ ‬إن‭ ‬الشركات‭ ‬ستنظر‭ ‬إلى‭ ‬إصدار‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬السندات‭. ‬فالمشروعات‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تمويل‭ ‬والاحتياطيات‭ ‬النفطية‭ ‬بحاجة‭ ‬إلى‭ ‬تجديد‭.‬

وأضافت‭ ‬أن‭ ‬الشركات‭ ‬لن‭ ‬تعود‭ ‬إلى‭ ‬‮«‬الرعاية‭ ‬والصيانة‮»‬‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬منذ‭ ‬بضع‭ ‬سنوات‭. ‬وسوف‭ ‬تستخدم‭ ‬الديون‭ ‬لأنها‭ ‬لا‭ ‬تزال‭ ‬رخيصة‭ ‬نسبيًّا‭.‬

وشركات‭ ‬الطاقة‭ ‬الوطنية‭ ‬مثل‭ ‬تلك‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬وعمان‭ ‬والبحرين‭ ‬مثقلة‭ ‬بالسندات‭ ‬والقروض‭ ‬في‭ ‬2018،‭ ‬واقترضت‭ ‬شركات‭ ‬الطاقة‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬9‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬أصل‭ ‬19‭.‬4‭ ‬مليارات‭ ‬اقترضتها‭ ‬شركات‭ ‬المنطقة‭. ‬

وأصدرت‭ ‬أرامكو‭ ‬السعودية‭ ‬150‭ ‬مليون‭ ‬دولار‭ ‬من‭ ‬السندات‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬إحدى‭ ‬أذرعها‭.‬

مشروع‭ ‬توسعة‭ ‬المصفاة

وأطلقت‭ ‬شركة‭ ‬نفط‭ ‬البحرين‭ ‬“بابكو”‭ ‬مشروعًا‭ ‬لتوسعة‭ ‬المصفاة‭ ‬يهدف‭ ‬إلى‭ ‬رفع‭ ‬الإنتاجية‭ ‬من‭ ‬260‭ ‬ألف‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا،‭ ‬إلى‭ ‬360‭ ‬ألف‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا،‭ ‬وهو‭ ‬يشمل‭ ‬بناء‭ ‬وحدة‭ ‬تكسير‭ ‬جديدة،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬زيادة‭ ‬طاقة‭ ‬وحدة‭ ‬التكسير‭ ‬الهيدروجيني‭ ‬المعتدلة‭ ‬إلى‭ ‬70‭ ‬ألف‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا‭ ‬من‭ ‬نحو‭ ‬54‭ ‬ألف‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا،‭ ‬كما‭ ‬أن‭ ‬مشروع‭ ‬التحديث‭ ‬سوف‭ ‬يساهم‭ ‬في‭ ‬إنتاج‭ ‬منتجات‭ ‬نظيفة‭ ‬وذات‭ ‬قيمة‭ ‬مضافة‭ ‬وصديقة‭ ‬للبيئة،‭ ‬ويتوقع‭ ‬الانتهاء‭ ‬من‭ ‬المشروع‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2021‭.‬

وتبلغ‭ ‬كلفة‭ ‬المشروع‭ ‬5‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬وهو‭ ‬ينفذ‭ ‬على‭ ‬مراحل‭.‬

وما‭ ‬زالت‭ ‬شركات‭ ‬الطاقة‭ ‬الخليجية‭ ‬تستهدف‭ ‬مشروعات‭ ‬التوسعة،‭ ‬على‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬محاولات‭ ‬الدول‭ ‬الأعضاء‭ ‬في‭ ‬أوبك‭ ‬مثل‭ ‬الإمارات‭ ‬والسعودية‭ ‬والكويت‭ ‬لرفع‭ ‬الأسعار‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬خفض‭ ‬الإنتاج‭.‬

ويخطط‭ ‬منتجو‭ ‬الغاز‭ ‬والطاقة‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬المنطقة‭ ‬لإنفاق‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬600‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬على‭ ‬مشروعات‭ ‬الطاقة‭ ‬خلال‭ ‬العقد‭ ‬المقبل‭ ‬وفقًا‭ ‬لتصريحات‭ ‬مسؤولين‭.‬

وتخطط‭ ‬شركة‭ ‬أبوظبي‭ ‬الوطنية‭ ‬للنفط‭ ‬التي‭ ‬أصدرت‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬نصف‭ ‬السندات‭ ‬في‭ ‬الإمارات‭ ‬عام‭ ‬2018‭ ‬لزيادة‭ ‬إنتاجها‭ ‬إلى‭ ‬4‭ ‬ملايين‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا‭ ‬بدلاً‭ ‬من‭ ‬إنتاجها‭ ‬الحالي‭ ‬الذي‭ ‬يصل‭ ‬إلى‭ ‬3‭.‬5‭ ‬ملايين‭ ‬برميل‭ ‬يوميًّا‭. ‬وستنفق‭ ‬132‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬المشروعات‭ ‬خلال‭ ‬الأعوام‭ ‬الخمسة‭ ‬المقبلة‭ ‬لترفع‭ ‬من‭ ‬احتمالات‭ ‬المزيد‭ ‬من‭ ‬الاقتراض‭ ‬في‭ ‬قطاع‭ ‬الطاقة‭.‬

وأصدرت‭ ‬شركات‭ ‬الطاقة‭ ‬العمانية‭ ‬سندات‭ ‬قياسية‭ ‬في‭ ‬عام‭ ‬2018،‭ ‬واقترضت‭ ‬4‭.‬6‭ ‬مليارات‭ ‬دولار‭ ‬لتمويل‭ ‬مشروع‭ ‬مصفاة‭ ‬الدقم،‭ ‬كما‭ ‬اقترضت‭ ‬شركة‭ ‬الغاز‭ ‬العمانية‭ ‬بالمشروع‭ ‬1‭.‬1‭ ‬مليار‭ ‬دولار‭ ‬لتمويل‭ ‬إنفاقها‭.‬