+A
A-

غضب لوفاة مصرية “من البرد”

أثارت‭ ‬وفاة‭ ‬سيدة‭ ‬مصرية‭ ‬أمام‭ ‬مقر‭ ‬مجلس‭ ‬محلي‭ ‬بمحافظة‭ ‬الغربية،‭ ‬موجة‭ ‬غضب‭ ‬واسع‭ ‬في‭ ‬البلاد؛‭ ‬بسبب‭ ‬ما‭ ‬اعتبر‭ ‬إهمالا‭ ‬من‭ ‬موظفي‭ ‬المجلس،‭ ‬فيما‭ ‬كُذّب‭ ‬مسؤول‭ ‬الرواية‭ ‬المتداولة‭ ‬على‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭.‬

وحسب‭ ‬الرواية‭ ‬التي‭ ‬انتشرت‭ ‬أخيرا،‭ ‬فإن‭ ‬السيدة‭ ‬البالغة‭ ‬من‭ ‬العمر‭ ‬54‭ ‬عاما‭ ‬“توفيت‭ ‬بسبب‭ ‬البرد”‭ ‬بعدما‭ ‬طلبت‭ ‬المساعدة‭ ‬من‭ ‬مجلس‭ ‬مدينة‭ ‬المحلة‭ ‬دون‭ ‬جدوى‭. ‬وعلى‭ ‬مواقع‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي،‭ ‬انتقد‭ ‬سكان‭ ‬المدينة‭ ‬الواقعة‭ ‬في‭ ‬دلتا‭ ‬النيل‭ ‬محافظ‭ ‬الغربية،‭ ‬مطالبين‭ ‬بمحاكمته؛‭ ‬بسبب‭ ‬وفاة‭ ‬السيدة‭ ‬التي‭ ‬تدعى‭ ‬منى‭ ‬أبو‭ ‬الغيط،‭ ‬أمام‭ ‬حي‭ ‬أول‭ ‬المحلة‭.‬

لكن‭ ‬المحافظ‭ ‬قال‭ ‬في‭ ‬بيان‭ ‬نشرته‭ ‬صحف‭ ‬مصرية،‭ ‬إن‭ ‬التقارير‭ ‬الطبية‭ ‬أكدت‭ ‬أن‭ ‬سبب‭ ‬وفاة‭ ‬السيدة‭ ‬هبوط‭ ‬حاد‭ ‬في‭ ‬الدورة‭ ‬الدموية‭.‬