+A
A-

المحكمة تنتظر تقرير بقضية غسيل مبلغ 163 ألف دينار

أجلت‭ ‬المحكمة‭ ‬الكبرى‭ ‬الجنائية‭ ‬الأولى‭ ‬النظر‭ ‬في‭ ‬واقعة‭ ‬غسيل‭ ‬أموال‭ ‬تقدر‭ ‬بأكثر‭ ‬من‭ ‬163‭ ‬ألف‭ ‬دينار،‭ ‬متهم‭ ‬بارتكابها‭ ‬مدير‭ ‬مبيعات‭ (‬46‭ ‬عاما‭ -‬‭ ‬عربي‭ ‬الجنسية‭) ‬وصديقته‭ ‬آسيوية‭ ‬الجنسية،‭ ‬والتي‭ ‬تعمل‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬المعرض‭ ‬الخاص‭ ‬ببيع‭ ‬المفروشات‭ ‬الذي‭ ‬ارتكبا‭ ‬فيه‭ ‬جريمتهما،‭ ‬والمقبوض‭ ‬عليهما‭ ‬منذ‭ ‬العام‭ ‬2015‭ ‬ومحكوم‭ ‬عليهما‭ ‬بالحبس‭ ‬لمدة‭ ‬3‭ ‬سنوات‭ ‬بقضية‭ ‬خيانة‭ ‬أمانة،‭ ‬حتى‭ ‬جلسة‭ ‬28‭ ‬يناير‭ ‬الجاري؛‭ ‬وذلك‭ ‬لورود‭ ‬تقرير‭ ‬الخبير‭ ‬المحاسبي،‭ ‬مع‭ ‬الأمر‭ ‬باستمرار‭ ‬حبس‭ ‬المتهمين‭ ‬لحين‭ ‬الجلسة‭ ‬المقبل‭.‬

كان‭ ‬صاحب‭ ‬معرض‭ ‬لبيع‭ ‬المفروشات‭ ‬أبلغ‭ ‬مركزًا‭ ‬للشرطة،‭ ‬أنه‭ ‬اكتشف‭ ‬وجود‭ ‬مدفوعات‭ ‬لبضاعة‭ ‬تمت‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البطاقة‭ ‬الائتمانية‭ ‬الخاصة‭ ‬بمدير‭ ‬المعرض‭ ‬“عربي‭ ‬الجنسية”،‭ ‬وعند‭ ‬مراجعة‭ ‬الفواتير‭ ‬تبين‭ ‬أن‭ ‬المدير‭ ‬يقوم‭ ‬باختلاس‭ ‬المبالغ‭ ‬المدفوعة‭ ‬نقدًا‭ ‬من‭ ‬الزبائن‭ ‬ويدفعها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬البطاقة‭ ‬الائتمانية،‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬تسجيل‭ ‬الفواتير‭ ‬بقيمة‭ ‬مختلفة‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬المحاسبي‭ ‬للمعرض،‭ ‬وذلك‭ ‬بمساعدة‭ ‬مسؤولة‭ ‬الحسابات‭ ‬الآسيوية‭ ‬والتي‭ ‬اتضح‭ ‬أنها‭ ‬صديقته‭.‬

وأضاف‭ ‬مالك‭ ‬المعرض،‭ ‬أنه‭ ‬عند‭ ‬مراجعة‭ ‬الحسابات‭ ‬اكتشف‭ ‬أن‭ ‬المبيعات‭ ‬الخارجية‭ ‬للمعرض‭ ‬كانت‭ ‬تتم‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬إرسال‭ ‬الزبائن‭ ‬لقيمة‭ ‬المشتريات‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬المتهم‭ ‬الخاص،‭ ‬إذ‭ ‬كان‭ ‬يطلب‭ ‬منهم‭ ‬دفعها‭ ‬في‭ ‬حسابه‭ ‬مبررًا‭ ‬ذلك‭ ‬أن‭ ‬إدخال‭ ‬المبالغ‭ ‬في‭ ‬حساب‭ ‬المعرض‭ ‬سيؤخر‭ ‬عملية‭ ‬تسليم‭ ‬البضائع‭ ‬لـ‭ ‬3‭ ‬أسابيع،‭ ‬ثم‭ ‬يقوم‭ ‬بتوريد‭ ‬البضائع‭ ‬من‭ ‬المخازن‭ ‬إلى‭ ‬خارج‭ ‬البحرين‭ ‬وتسجيل‭ ‬فواتير‭ ‬مزوّرة‭ ‬على‭ ‬النظام‭ ‬المحاسبي‭ ‬للمعرض،‭ ‬وتبين‭ ‬أن‭ ‬الاختلاسات‭ ‬بلغ‭ ‬مجموعها‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬163‭ ‬ألف‭ ‬دينار،‭ ‬قام‭ ‬المتهم‭ ‬بصرفها‭ ‬على‭ ‬أصدقائه‭ ‬وإرسال‭ ‬جزء‭ ‬منها‭ ‬لبلده‭ ‬وجزء‭ ‬آخر‭ ‬لصديقته‭ ‬التي‭ ‬أرسلتها‭ ‬لبلدها‭.‬

وتشير‭ ‬الأوراق‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المتهمين‭ ‬كانا‭ ‬قد‭ ‬أحيلا‭ ‬للمحاكمة‭ ‬ابتداء‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنهما‭ ‬ارتكبا‭ ‬جريمة‭ ‬خيانة‭ ‬أمانة،‭ ‬وتم‭ ‬الحكم‭ ‬عليهما‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬القضية‭ ‬بالحبس‭ ‬لمدة‭ ‬3‭ ‬سنوات،‭ ‬لكن‭ ‬ونظرا‭ ‬لظهور‭ ‬دلائل‭ ‬جديدة‭ ‬تفيد‭ ‬ارتكابهما‭ ‬لعمليات‭ ‬غسل‭ ‬أموال،‭ ‬فقد‭ ‬تم‭ ‬التحقيق‭ ‬معهما‭ ‬بهذا‭ ‬الخصوص،‭ ‬وتم‭ ‬وإحالتهما‭ ‬للمحاكمة‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنها‭ ‬تهمة‭ ‬مختلفة‭ ‬عن‭ ‬خيانة‭ ‬الأمانة‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬تهمة‭ ‬التزوير‭ ‬في‭ ‬محررات‭ ‬خاصة‭.‬

وتوصلت‭ ‬التحريات‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬المتهم‭ ‬العربي‭ ‬تمكن‭ ‬من‭ ‬شراء‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأراضي‭ ‬في‭ ‬بلاده‭ ‬مستعملا‭ ‬تلك‭ ‬الأموال‭ ‬التي‭ ‬استولى‭ ‬عليها‭ ‬وتمكن‭ ‬من‭ ‬غسلها،‭ ‬بالإضافة‭ ‬إلى‭ ‬امتلاكه‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الحسابات‭ ‬البنكية،‭ ‬أجرى‭ ‬عمليات‭ ‬الإيداع‭ ‬فيها‭ ‬أشخاص‭ ‬مختلفين،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬3‭ ‬عمليات‭ ‬تحويلات‭ ‬من‭ ‬محلات‭ ‬الصرافة‭ ‬لصالح‭ ‬المتهمة‭ ‬الثانية‭ ‬في‭ ‬بلادها،‭ ‬وإلى‭ ‬مجموعة‭ ‬دول‭ ‬عربية‭ ‬خليجية‭ ‬وإفريقية‭.‬

وبينت‭ ‬التقارير‭ ‬الفنية‭ ‬المرفقة‭ ‬بالقضية‭ ‬أن‭ ‬عمليات‭ ‬إيداع‭ ‬الأموال‭ ‬في‭ ‬البنوك‭ ‬والتي‭ ‬أجريت‭ ‬لصالحهما‭ ‬بلغت‭ ‬نحو‭ ‬21‭ ‬ألف‭ ‬و210‭ ‬دنانير‭ ‬و568‭ ‬فلسا،‭ ‬وأن‭ ‬التحويلات‭ ‬البنكية‭ ‬بلغت‭ ‬67‭ ‬ألفا‭ ‬و665‭ ‬دينارا،‭ ‬وأن‭ ‬التحويلات‭ ‬المرسلة‭ ‬بلغت‭ ‬24‭ ‬ألفا‭ ‬و758‭ ‬دينارا‭ ‬و207‭ ‬فلوس‭.‬

كما‭ ‬استلم‭ ‬المتهمين‭ ‬تحويلات‭ ‬مالية‭ ‬بقيمة‭ ‬4738‭ ‬دينارا‭ ‬و150‭ ‬فلسا،‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬عمليات‭ ‬عدة‭ ‬لتحويل‭ ‬عملات‭ ‬والمدفوعات‭ ‬عن‭ ‬طريق‭ ‬البنوك‭ ‬والصرافات،‭ ‬وانتهت‭ ‬التقارير‭ ‬إلى‭ ‬أن‭ ‬إجمالي‭ ‬المبالغ‭ ‬المغسولة‭ ‬قد‭ ‬بلغ‭ ‬أكثر‭ ‬من‭ ‬163‭ ‬ألفا‭ ‬و736‭ ‬دينارا‭ ‬بحرينيا‭.‬

فأمرت‭ ‬النيابة‭ ‬العامة‭ ‬بإحالة‭ ‬المتهمين‭ ‬للمحاكمة‭ ‬على‭ ‬اعتبار‭ ‬أنهما‭ ‬في‭ ‬غضون‭ ‬الأعوام‭ ‬2010‭ ‬وحتى‭ ‬2014،‭ ‬أجريا‭ ‬عمليات‭ ‬تتعلق‭ ‬بعائد‭ ‬جريمة‭ ‬بأن‭ ‬أجروا‭ ‬عمليات‭ ‬إيداع‭ ‬وسحب‭ ‬وتحويل‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الأموال‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬البنوك‭ ‬والمصارف‭ ‬مع‭ ‬علمهما‭ ‬بأنها‭ ‬متحصله‭ ‬من‭ ‬نشاط‭ ‬إجرامي‭ ‬وهو‭ ‬جرائم‭ ‬الاحتيال‭ ‬وخيانة‭ ‬الأمانة‭ ‬والتزوير‭ ‬في‭ ‬محررات‭ ‬العرفية‭ ‬واستعمالها‭.‬