العدد 3228
الأربعاء ١٦ أغسطس ٢٠١٧
بوغبا الساحر والموسم الحاسم
محمد مرشد الفواز

موسمين فقط ، كان التعاقد مع الفرنسي الساحر بول بوغبا متوسط ميدان يوفنتوس الإيطالي آنذاك حلم كل نادٍ في أوروبا ، بل وذهب الأمر أبعد من ذلك بكثير ، إذ أصبح أغلى لاعب في تاريخ اللعبة – قبل تعاقد باريس سان جيرمان الفرنسي مع البرازيلي نيمار من برشلونة – وذلك بعد أن تمكنت إدارة الشياطين الحمر من الحصول على خدماته بمبلغ 105 مليون يورو قادما من السيدة العجوز كبار إيطاليا .

الموسم الأول لبول في أولد ترافورد ، كان مخيباً للآمال  ، ولم يقدم بوغبا ماهو مرجواً منه إذ لم يكن بقوة يايا توريه في وسط الميدان ، ولم يسجل أهدافاً كثيرة كما كان يفعل الأسطورتين الانجليزيتيين فرانك لامبارد و ستيفن جيرارد لاعبي تشيلسي وليفربول على التوالي ، كما أنه لم يملك الصفات القيادية في وسط الملعب ، كما كان برايان روبسون وروي كين .

على الرغم من كل شيء ، فلا يمكن نكران أن بوغبا لاعب من نوع خاص ، وهو لاعب ذو جودة عالية لاشك فيها ، و إلا لما كانت كبار أوروبا مثل ريال مدريد الاسباني ومانشستر سيتي الانجليزي تتهافت من أجل التعاقد معه .

ورغم أن بول بوغبا حقق مع مانشستر يونايتد لقبين في أول مواسمه مع الشياطين الحمر هما الدوري الأوروبي وكأس الاتحاد الانجليزي ، إلا أن نغولو كانتي متوسط ميدان تشيلسي برز أكثر منه خلال الموسم الماضي .

ويستعد بوغبا الذي سجل 9 أهداف فقط الموسم الماضي في 51 مباراة مع يونايتد الى حسم الجدل المثار حوله ، بعد أن شكك بعض المشجعين وعشاق النادي الانجليزي بقدراته ، وفي هذا السياق قال مايكل كاريك : " من الواضح أن بوغبا يثق بقدارته ، سيكون لاعب عظيم في النادي بالمستقبل ، هو بحاجة للتكيف مع أجواء الكرة في انجلترا فقط  ، بعدها لاشك أنه سيكون قبطان المستقبل " .

كما لم يخفِ البرتغالي جوزيه مورينيو المدير الفني لمانشستر ثقته بـ بوغبا ، واصفا إياه بـ " زعيم الشباب " وأنه من الممكن أن يتحمل قيادة الفريق خلال المواسم القادمة ، لكن بعد أن يصل للنضج الكافي .

كل المؤشرات ، تشير الى أن الضغوطات على بوغبا هذا الموسم ستكون أكبر مما كانت عليه في الموسم الأول له مع المان يونايتد ، خصوصا وأن الفريق الأحمر سينافس على لقب الدوري المحلي ، وكذلك مشاركته في مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد تتويجه بلقب الدوري الأوروبي وغيابه عن المسابقة الأغلى قاريا العام الماضي ، هذا الموسم سيكون حاسما لبوغبا ، فإما يكون موسم الوداع بالنسبة له وربما يكون موسما لتتويجه ملكا على لاعبي مانشستر في حال تمكنه من قيادة الفريق بنجاح نحو منصات التتويج .

 

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2016 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية