العدد 3329
السبت 25 نوفمبر 2017
إيمان مدن
طَوِّل شَنَبَك.. واهتم بصحتك..
الإثنين 30 أكتوبر 2017

ودَّعَنا شهر أكتوبر الحافل بالفعاليات المهمة التي أقامتها مختلف الجمعيات والمؤسسات للتوعية بسرطان الثدي  حيث وصل عدد الحالات الجديدة بسرطان الثدي في مجمع السلمانية الطبي الى 250 حالة سنوياَ ليأتينا شهر نوفمبر المخصص للتوعية بقضايا الرجال الذكورية أو ما يعرف بالmovember.

 الموفمبر هو اختصار لكلمة mo) moustache) أو شارب بالعربية و(vember) شهر نوفمبر.   هذا التركيب أصبح اسم لمؤسسة خيرية كانت بدايتها في عام 2003م حيث قام شابين استراليين باقتراح فكرة  تنمية شواربهم والتبرع بمبالغ الحلاقة لزيادة الوعي بسرطان البروستات و سرطان الخصية و الصحة النفسية وتقليل حالات الانتحار لدى الرجال.

هذه الحملة التي بدأت بثلاثون شاربا في استراليا، تضم اليوم أكثر من 21 دولة مشاركة  في الحملة والتي بات هدفها تقليل نسبة ضحايا السرطانات الذكورية بنسبة 25% مع حلول عام 2030م.

على الصعيد البحريني احتل سرطان البروستات المرتبة الرابعة من السرطانات الأكثر شيوعا للرجال وذلك في دراسة احصائية قامت بها وزارة الصحة، حصرت فيها الأعداد الجديدة لمرضى السرطان لأعوام عديدة وكان نصيب البروستات 7.6% من الحالات السرطانية التي شخصت للرجال في البحرين.

سرطان البروستات هو تَكَوُّنْ خلايا غير طبيعية تتضاعف بسرعة لا يمكن السيطرة عليها في غدة البروستات وهي غدة صغيرة في الجهاز التناسلي عند الذكر تفرز معظم السوائل التي يتكون منها السائل المنوي. وتتزايد نسبة الإصابة به بعد سن الخمسين حيث يبدأ سن الفحص الروتيني أو في سن ال 45 في حالة إصابة أحد أفراد العائلة من الدرجة الأولى بالمرض.    وبالرغم من أنه يعد من السرطانات الخبيثة الأكثر قابلية للعلاج، إذا اكتشف مبكرا، إلا أن العديد من الرجال يغفلون عنه.    فهل تعرف كيفية اكتشافه مبكرا؟   نعم عن طريق الفحص الروتيني وهو سهل جدا  ويكون بمراجعة الطبيب المختص لفحص غدة البروستات، الذي قد يطلب تحليل دم لنسبة PSA.   ما يزيد الموضوع أهمية أن أعراضه قد لا تكون ملفتة جدا فيهملها المصاب كصعوبة بدء التبول، الحاجة للتبول المستمر في الليل، التبول المؤلم أو الحرقان ومشاكل جنسية.   

اكتشاف هذا المرض متأخرا يقلب الموازين رأسا على عقب فتكون نسبة الشفاء منه مدة 5 سنوات قد تدنت من  98% لتصل إلى 28% فقط!.. وهي نسبة مهمة جدا تنقل المريض من الموت للحياة أو العكس.  سرطان الخصية ليس بأقل من  سرطان البروستات في أهمية اكتشافه مبكرا وفحصه الروتيني لا يحتاج إلى معاينة طبية، هو فقط عن طريق تحسس وجود ورم أو ألم أو تغيرات في الخصية بشكل دوري وتكون مراجعة الطبيب عند اكتشاف هذه الأعراض للتشخيص.    هذا المرض عادة يصيب الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم ما بين 15-40 عاما وتكون نسبة علاجه حوالي 90%  إذا لم ينتشر المرض.

لربما لم يتمكن الطب لحد الآن من منع الإصابة بمرض السرطان ومعرفة أسبابه بنسبة 100%، ولكن الفحوصات الروتينية غيرت ولا زالت تغير الكثير من النهايات الأليمة لمرضى السرطان خصوصا بالنسبة لسرطان الثدي والبروستات والخصية، والتي إن اكتشفت مبكرا أغلقت طريق الموت وفتحت طريقا آخر للحياة مزهر جدا..

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2017 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية