العدد 3569
الإثنين 23 يوليو 2018
فاطمة الجمعة
أحَّب نفسك أولاً
الأربعاء 20 ديسمبر 2017

كيف لنا أن نُحب الآخرين ونحن لانحب أنفسنا، هل رأيت وعاء مشروخ يحتفظ بما فيه!
كيف لك أن تعطي شيء لا تملكه! أو تشعر بالطمأنينة مع جسد وروح لست معها على وِفاق!
كيف لك أن تُحب خالقك وأنت لا تحُب نفسك!
نعم فبحبك لنفسك ستحب خالقك وكأن حبك لنفسك هو طريق الوصول للعبادة الحقيقية.
أن تحب نفسك ليس أن تغتر بها وتتكبر، لا فمن يفعل ذلك يخدع نفسه وهو لا يحبها أصلاً.
أن تحب نفسك، أن تفعل ماينفعها وإن كان مملاً ولا تشتهيه وأن تبعد عنها مايضرها وإن كانت تتوق له.
أن تحب نفسك، بإطمئنانك حين الجلوس لوحدك دون أن تبحث عن شيء يلهيك عن ضجيجها!
أن تحب نفسك، حين يعتريك حزن أو تعب مفاجئ تعرف سببه. ولا تقول لا اعلم مابي!
بسبب إنشغالك الدائم حتى عن نفسك أصبحت تجهل مشاعرك وتعب جسدك ماسببه!
أن تحب نفسك، لا تحمل في قلبك ضغينة ولا حسد وحقد على أحد، كونك مكتفيء بنفسك، غني بها عن مراقبة الآخرين.
أن تحب نفسك، تشعر بالحب تجاه الجميع، تشعر بالفرح والغنى والطمأنينة. لاتخدعك المظاهر والماديات فأنت تعلم أنالسعادة في قلبك فأنت مطمئن وقنوع.
أن تحب نفسك، تكون حكيماً فلا تتسبب بحماقة تضرك والآخرين.
أن تحب نفسك، تكون واقفاً على درب الحقيقة ماشياً في رحلتها متأملاً نفسك والحياة موقناًً.. مؤمناً بربك ثم بنفسك محباً متأملاً متذوقاً للجمال في كل شيء.
عندما تحب نفسك تطيب الحياة، تعيش بسلام، تعبد الله حقاً.
كيف أحب نفسي؟! تأكد أن المفتاح في يديك والأجوبة كلها عندك، فقط أعطي نفسك الفرصة وأختلي بنفسك.
متأملاً جاداً عازماً على إيجاد الحقيقة وستصل.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية