العدد 3630
السبت 22 سبتمبر 2018
فاطمة الجمعة
لماذا المرأة منتقصة؟!
الثلاثاء 06 مارس 2018

الكثير من النساء سطحيات جداً، لا يهمهم إلا ماذا ستلبس وماذا ستأكل وهدفها الأسمى (الزواج)، وإن كانت متزوجة فزوجها هو شغلها الشاغل فهو محور حياتها وجُّل إهتمامها.
جميل كل ذلك وطبيعي ومطلوب بحدود من غير مبالغة في الأمر.
فالأهتمام بالشكل مطلوب ففي الحديث الشريف عن الرسول صلى الله عليه وسلم "إن الله جميل يحب الجمال" ولكن ليس لدرجة أن أضيع كل وقتي ومالي في سبيل الجمال ويكون تفكيري محدود بحيث أراه أهم الصفات في نفسي وفي الآخرين.
والرقة والنعومة جميلة وفطرية ولكن في الوقت المناسب ومع الاشخاص المناسبين ففي سورة الأحزاب آية(32) يقول الله سبحانه وتعالى"فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولاً معروفاً" الخطاب لنساء النبي صحيح والأمر لهن بالتأكيد، ولكن لما في ذلك من المنفعة لجميع النساء ذكرت الآية.
والطمع لا يكون كإستغلال أو تعدي جنسي فقط فقد يكون إستغلالاً مادياً أو معنوياً، فأصحاب القلوب المريضة ينتقصون الضعاف أو من يظهرون الضعف ولأن الخضوع بالقول يوحي بالضعف فيحصل الإستغلال مهما كان شكله ولذلك نهانا الله عنه حفظاً لكرامتنا وحقوقنا.
وأيضاً إظهاركِ لمفاتنكِ والمبالغة في التجمل تُذهل الآخرين بشكلكِ وتُغفِلهم عن القضية التي تناقشينها أو الفكرة التي تريدن إيصالها.
بالإضافة أن إظهار الشخص لعورته يترك في نفسه ونفوس الآخرين شيئاً من الإنتقاص أو الإحتقار.
وكذلك الإهتمام المبالغ فيه في مسألة الزواج، الزواج عظيم ومهم ولكن ليس محور حياتكِ هو جزء كبير منها وليس كلها، فأنتِ الأساس في حياتكِ والزواج إضافة وليس أساساً. وعليكِ معرفة حقوقكِ وواجباتكِ فيه، فإفناء حياتكِ في سبيل الآخرين خطأ أياً كانوا.
ولكي ينتهي هذا الإنتقاص فلابد من إظهار بعض الصلابة خاصة مع أصحاب القلوب المريضة، وإحترامكِ لنفسكِ ومعرفة حقوقكِ وواجباتكِ وإستيعاب أن حياتكِ لكِ أولاً وآخراً وبأنك لست مجرد جسد.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية