العدد 3541
الإثنين 25 يونيو 2018
فاطمة يوسف حسن
لا حياة بعد الأنسولين
الخميس 05 أبريل 2018

تُدهش عقولنا في كل مرة نسمع عن طفل أو  مُراهق يُصاب بالسُكري، فَنَهلُ عليه عليه  باللوم على طبيعة حياته لو نتهم الوراثــة  بعض الأحيان.

لكن الذي يجهله المجتمع أن السكري من النوع الأول آيات قدر تُتُلى لا غير، فَليس  للمُصاب أي ذنب، الذنب الوحيد في هذا النوع من الداء هو توقف البنكرياس عن انتاج هرمون الأنسولين، و هو هرمون لا تستمر الحياة بدونه، و على هذا النحو لن يعيش المُصاب إلا باستعانة الأنسولين الخارجي و ذلك عن طريق الحقن التي تحقن 4 مرات في اليوم، أي ما يُعادا 1460 في السنة، أو المضخة و التي هي حلم معظم المصابين و لكن ثمنها الباهض يشكل عائقًا في طريق هذا الحلم.

رغم طعنات الحقن المؤلمة في كل يوم إلا أن هناك أمل يغتصب الألم فانطلق المصابين بهاش تاق عبر وسائل التواص الإجتماعي "مع السكر نعم أقدر" يؤكدون استمرار حياتهم بشكل طبيعي فالبنسة للمصابين أن هرمون الأنسولين هو هرمون السعادة.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية