العدد 3656
الخميس 18 أكتوبر 2018
منيرة عبدالسلام احمد
دائماً القادم أجمل
الخميس 12 أبريل 2018

أين كان علينا أن نتخذ قرار بأننا إن يأسنا سيزيد بؤسنا وأن واصلنا في الطريق سنشاهد المزيد. 
نستنشق هواء الدنيا ونخرج أحرار لا نعلم من حولنا ولا نعلم كيف نعيش نرى أمامنا الكثير وأحداث تقتل مشاعرنا ومازلنا مطمئنين بأن القادم أجمل ولكن يقف سؤال حائر يحتاج لجواب ‏« لماذا اليأس ؟؟ » لم يعد حالنا مثل قبل ولكن علينا بأن نقول القادم أجمل.

اليأس يفتح أبواب جهنم علينا ويجعلنا نواجه الحياة ووجوهنا سوداء وعدم الاعتناء يولد الاهمال والاهمال بحد ذاته شيء خطير وإن جاء الاهمال سيستمر الحال في الضغط وحينها تذهب الأمانة إلى خالقها ، أن لم تتقدم لا تتأخر أن لم تنجز لا تتذمر أن لم تفعل شيء بحياتك لا تحمل غيرك الذنب الذي اقترفته يدك ، استشهد لكم آيه وهي دليل قاطع من القران الكريم وبالتحديد في سورة يوسف وقال تعالى : ﴿ َولَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ ﴾ صدق الله العظيم. بحد ذاتها الآية لنا دليل وخير رشد لمن أصبحت حياتهم لا تُذكر و صفراً على اليسار ، لا تقلق وضع ثقتك بالله لا تخف أن الله يدبر الأمر ولا تتشاءم وأزرع بقلبك دائماً بأن القادم أجمل مهما أصابك وكن شجاعاً ولا تخجل من تصرفاتك ما دمت على أحقيه وقد يعتبرون الأطباء اليأس من الأمراض النفسية الأكثر شيوعاً.

ولماذا ؟؟ يجب على كل منا أخذ حيطته وحذره من خطواته وكيف يعيش حياته ويسير نفسه وأهم المقومات الاساسية في الحياة " الصلاة " لانه بها صلة متينة برب العالمين و قد تقربنا إليه اذكر الله يذكرك، لطلاب العلم إذا رسبت في المدرسة أم الجامعة بمادة معينة لا يصيبك الاحباط بأنك لم تجتازها ولكن على العكس كن قوياً وقل بقلبك مجرد اختبار بسيط ومرن وهو أحد اختبارات الدنيا، للموظف المحترم إذا مررت بشيء من الاحباط في عملك أخذ لك قسط من الراحة واجلس مع نفسك جلسة مصارحة وقل لنفسك بأن مجرد شعور أمر به وسأصبح بخير وهذا طبيعياً إذا تعبت من هموم الدنيا ليكون مرجعك على سجادتك هذا المكان متسع لقلبك ومهدئ لنفسك ودواء جميل لروحك وكن خير دليل ينفع ولا يضر يبني ولا يهدم يُكوَّن أهدافه بنفسه ولا ييأس. 

بث لنفسك الأمل لتبقى على هامش التفاؤل وعش جوهري النفس مطمئن المشاعر و الله معك بكل احيان ويرافقك بكل أوقاتك.
 

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية