العدد 3659
الأحد 21 أكتوبر 2018
فاطمة يوسف حسن
أسقط الهاء
الجمعة 27 يوليو 2018

بين خصل الحياة و اكتظاظ الناس يتولد الترهيب تحت سقف الإسلام، و ينتشر كالوباء بصور و كلمات لو عرضتها على كافر لَخر لصنمه ساجدًا حامدًا لأنه لم يكن منا، لربما وصلتك رسائل الترهيب هذه و لربما سمعت عنها، معظم ما ينشره الناس ترهيب و تخويف فتكون رسائلهم مزدحمة بالعذاب و العقاب، ضنًا بأن ماخطته أيديهم سيصلح حال الناس، أَ و لا يعلمون أنهم بما كتبوا بثوا الخوف في صدور الناس و أقلعوهم عن الإسلام.

الإسلام ديني و أنا مسلمة.. ينشق اسم ذلك الدين من السلام و الأمان، فاسقط الهاء و انصب الغين لتكن الكلمة ترغيب بدلًا ترهيب ليعلم الناس أن الإسلام يسر ليس عسر، ليعلموا و ليتعلموا أن محمد -ص- كان يرغب الناس و يكلمهم عن حسن الجزاء و جنات النعيم قبل الجحيم و العذاب الأليم، الإسلام دين السلام و هو دين كامل و غلط المسلم لا يعني أن الدين خطأ أو ناقص.

هذا الموضوع من مشاركات القراء
ترحب "البلاد" بمساهماتكم البناءة، بما في ذلك المقالات والتقارير وغيرها من المواد الصحفية للمشاركة تواصل معنا على: opinion.albilad@gmail.com
التعليقات
captcha

2018 © جميع الحقوق محفوظة, صحيفة البلاد الإلكترونية